البدء بتأهيل قنوات ري تغذي 130 ألف دونم في ريف دير الزور الشرقي

أعلن مجلس دير الزور المدني عن مشروع إعادة تأهيل قنوات مياه الري المكشوفة والمغطاة بطول 140كم، والتي تغذي 130 ألف دونم من الأراضي الزراعية، فيما وفّر المشروع فرص عمل للمواطنين.

دير الزور

بناء على دعوة المجلس المدني في دير الزور عقد اجتماع في قاعة المؤتمرات ببلدة الكسرة لكافة لجانه، وذلك من أجل الإعلان عن بدء مشروع إعادة تأهيل قنوات مياه الري المغطاة والمكشوفة للأراضي الزراعية في القطاع السادس بريف دير الزور الشرقي.

الاجتماع ضم كلاً من الرئاسة المشتركة لمجلس دير الزور المدني والرئاسة في لجنة الخدمات، مكتب الاقتصاد، لجنة المنظمات ووجهاء العشائر بريف دير الزور وإداريين ومشرفين على المشاريع الزراعية والخدمية.

بدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت, ليتم الإعلان عن بدء المشروع من خلال ديوان الاجتماع، بعدها تحدث الرئيس المشترك لمجلس دير الزور غسان اليوسف قائلاً: "المرتزقة يلفظون أنفاسهم الأخيرة في الباغوز عسكرياً خلال الأيام القادمة سيعلن النصر، نحن مستمرون في العمل لشعبنا لتوفير الاستقرار والدعم لمناطقنا، تم تأمين بعض الدعم وخصوصاً للقطاع الزراعي".

وأَضاف اليوسف قائلاً: "نحن ننتقل إلى مرحلة البناء في كافة المجالات لنوفر الدعم الكافي للمشاريع التي تروي مساحة كبيرة من الريف الشرقي ونعد شعبنا على المضي والاستمرار بالعمل".

بدورهم أكد كل من رئيس مكتب الاقتصاد محمد البشير وعضو مكتب المنظمات الإنسانية بشير الدحام أن المنطقة بأمس الحاجة إلى العمل الذاتي والدعم لكافة القطاعات بعد الضرر الذي طال المنطقة وأدى لتأخرها والنقص في الموارد البشرية.

والقنوات المكشوفة هي لتصريف المياه الزائدة عن حاجة الأراضي بعد ريها، أما المغطاة فهي قنوات صرف من الأراضي الحصوية والرملية.

مدة المشروع شهران ويعمل فيه 40 عاملاً، مشرفون، آليات ثقيلة، طول القنوات المكشوفة 40 كم، والمغطاة  100 كم ، ويقوم المشروع بتوفير مياه الري لـ 130ألف دونم من الأراضي.

ومنذ تحرير ريفي دير الزور الشرقي والغربي يعمل مجلس دير الزور المدني بكافة لجانه على إعادة تأهيل البنية التحتية في المنطقة والتي عمد مرتزقة داعش إلى تفخيخها.

(ف ف/س)

ANHA


أخبار ذات صلة