البدء بالاعتصام في عين عيسى رفضاً للاحتلال التركي والصمت الدولي تجاه جرائمه

بدأ أهالي شمال وشرق سوريا بالاعتصام في ناحية عين عيسى رفضاً للاحتلال التركي وتنديداً بمجازر تركيا ومرتزقتها والصمت الدولي حيالها، وشارك في اليوم الأول أهالي مدينة منبج وعين عيسى والمهجرين من كري سبي/ تل أبيض.

ونصب مجلس مقاطعة كري سبي/ تل أبيض بالتعاون والتنسيق مع مجلس ناحية عين عيسى خيمتي اعتصام رفضاً للاحتلال ومطالبة المجتمع الدولي بالتحرك لإخراج الدولة التركية ومرتزقتها من الأراضي السورية التي احتلتها.

ونصبت الخيمتان في الساحة العامة وسط ناحية عين عيسى بإقليم الفرات، وشارك بها المئات من مهجري مدينة كري سبي/ تل أبيض وأهالي ناحية عين عيسى والمئات من أهالي مدينة منبج.

وحمل المعتصمون يافطات كُتب عليها" التهديدات التركية تزيدنا إصراراً وقوةً وثباتاً"، نعم لوحدة سوريا أرضاً وشعباً" نُطالب المجتمع الدولي بالعودة لمنازلنا"، كما رفعوا أعلام قوات سوريا الديمقراطية ومجلس منبج العسكري.

وبدأ الاعتصام فعالياته بدقيقة صمت، تلاها كلمات باسم كل من مجلس مقاطعة كري سبي/ تل أبيض ألقاها الإداري صبري نبو، وكلمة الإدارة المدنية لمدينة منبج والتي أُلقيت من قبل الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي محمد خير شيخو، وكلمة باسم أهالي مدينة منبج ألقاها حسين حميدي.

الكلمات استنكرت الصمت الدولي تجاه مجازر الاحتلال بحق المدنيين وجاء فيها إنها "وصمة عار على جبين أصحاب القرار والمنظمات الحقوقية في العالم.

وباسم أهالي منبج قال حسين حميدي "إن مشروع أردوغان الداعشي هو لضرب وحدة وتماسك مكوّنات أهالي شمال وشرق سوريا. وطالب المجتمع الدولي بألا  يكونوا شركاء في قتل الشعب السوري وأن يبدوا موقفهم، ويساهموا بإخراج المحتل من الأراضي السورية.

وتخلل الاعتصام شعارات تُندد بالاحتلال التركي وتشيد بمقاومة قوات سوريا الديمقراطية.

ومن  الجدير بالذكر أن فعالية الاعتصام مستمرة دون تحديد مدة زمنية لها وسيُشارك فيها أهالي مدن ومناطق شمال وشرق سوريا مناوبةً، ومن المقرر أن ينضم إليها أهالي مقاطعة كوباني يوم غدٍ إلى جانب مُهجري كري سبي/ تل أبيض وأهالي عين عيسى المعتصمين.

(كروب /سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً