الاستعداد للبدء بالمرحلة الثانية لإعداد المدرسين في دير الزور وسط الحاجة لصيانة المدارس

تستعد المعاهد في مدينة دير الزور لانطلاق المرحلة الثانية من الدورات التأهيلية للمعلمين والمعلمات، بهدف رفع الكفاءة العلمية للمدرسين وتمكينهم ليصبحوا قادرين على تلبية متطلبات المرحلة الدراسية المقبلة، فيما تحتاج المناطق المحررة لصيانة مدارسها بشكل كامل في ظل تجاوز عدد الطلبة الـ50 ألف طالب/ـة كما يلزم ما يقارب الـ1000 معلم/ـة.

بعد انتهاء العام الدراسي 2018/2019 بدأت إدارة المدارس في مدينة دير الزور بتدريب المعلمين وفق البرنامج الصيفي المُحدد من قبل لجنة التربية في مجلس دير الزور المدني، وذلك لرفع كفاءة المعلم العلمية والتربوية والتعمق بالعلوم التربوية، ليصبح المدرس/ـة على مستوى عالٍ لتنشئة الطلبة وتعليمهم.

وكانت المعاهد بدأت مرحلتها الأولى في الـ16 من حزيران المنصرم، وانتهت في الـ16 من تموز، وانضم إليها المئات من المدرسين والمدرسات في البلدات التابعة لمجلس دير الزور المدني في الخط الغربي.

ويبلغ عدد المدارس في دير الزور 465 مدرسة ويدرّس فيها 5500 معلم/ـة, موزعين على كافة المراحل الدراسية في الخطين الغربي والشرقي.

وتستعد حالياً المعاهد بالبدء بالمرحلة الثانية لتدريب المدرسين والمدرسات، ويشمل مدرسي الخط الشرقي، ومن المقرر أن تبدأ في الأول من الشهر القادم، وتضم البصيرة ومنطقة الفرات (الشعيطات ).

نائب الرئاسة المشتركة للجنة التربية والتعليم في مجلس دير الزور، مهند العساف، أوضح أن التجهيزات والتدريب هي من أجل تطوير المعلمين وسير العملية التربوية على وجهها الصحيح، حيث لاقت الدورات الالتزام الكامل من قبل المعلمين.

ونوّه العساف، أنهم اعتمدوا الدورات المفتوحة للمعلمات بدلاً من الدورة المغلقة، وذلك نظراً لظروف المعلمات المتزوجات واللاتي لهن أولاد، وخصص لذلك معهدي محيميدة والجزرات، وانضم إليها ما يزيد عن 200 معلمة حالياً ويخضعن للدورات الفكرية.

ولفت العساف، أنه هناك صعوبات تواجه سير العملية التدريسية، ومنها المنهاج حيث خلال العام الماضي لم يصل المنطقة سوى 9000 نسخة توزع على 140 ألف طالب/ـة، وأضاف "ومن المتوقع أن يصل عدد الطلاب في العام الحالي إلى 225 ألف، تعهدت هيئة التربية في مجلس سوريا الديمقراطية بتأمين 70 ألف نسخة لهذا العام ولكنها ليست بالقدر الكافي".

ونوّه العساف، إلى أن المناطق المحررة حديثاً كالسوسة والشعفة وهجين والباغوز وغيرها كلها مناطق نائية مدمرة بالكامل تحتاج لصيانة مدارسها بشكل كامل.

وبيّن العساف، في ختام حديثه أن عدد الطلاب في تلك المناطق تجاوز الـ50 ألف طالب/ـة وعليه يتطلب تعيينات جديدة لمعلمين ليس بأقل من 1000 معلم/ـة.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً