الاستخبارات التّركيّة تختطفُ عدداً من المدنيّين وتنهب آثار عفرين المُحتلّة

أقدمت الدّولة التّركيّة المُحتلّة، عبر استخباراتها "الميت" على اختطاف عدد من المدنيّين من نواحي شرا وبلبلة وراجو التّابعات لمقاطعة عفرين المُحتلّة، بالإضافة للعبث في الأماكن الأثريّة والتّنقيب عن الآثار.

ضمن سلسلة الانتهاكات الّتي يمارسها جيشُ الاحتلال التّركيّ ومرتزقته، في مقاطعة عفرين المُحتلّة، من قتل واختطاف المدنيّين، بهدف مضايقة المدنيّين واجبارهم على ترك منازلهم، وتطبيق سياسة التّغيير الدّيمغرافيّ في المنطقة، أقدمت الاستخبارات التركية اليوم على اختطفا مجموعة أخرى من المدنيين.

حيث أكّد مصدر من داخل مقاطعة عفرين المحتلّة، بأنّ "الميت" الاستخبارات التركية أقدموا على اختطاف أربعة مدنيّين من قرى "شلتحتي ومرساوا وغوليا" في نواحي شرا وبلبلة وراجو.

وأشار المصدر أن الشّبّان المُختطفين هم كلّ من "أحمد محمد 35 عاماً من قرية شلتحتي ـ أحمد علي حمو 37 عاماً من قرية شلتحتي ـ حنان حسن عبد من قرية مرساوا، آزاد محمد علي سليمان من قرية غوليا التّابعة لناحية راجو" دون معرفة أسباب الاختطاف، واقتيادهم إلى جهات مجهولة.

ومن جهة أخرى أكّد مصدر أيضاً من داخل مقاطعة عفرين المُحتلّة أنّ الاحتلال التّركيّ ومرتزقته ينقّبون وينهبون الآثار الموجودة في تلّة قرية ألجيا التّابعة لناحية بلبلة.

(ف إ/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً