الاحتلال التركي يُدخل مستوطنين إلى كري سبي/ تل أبيض

أدخل الاحتلال التركي اليوم دفعة من المستوطنين إلى مدنية كري سبي/تل أبيض، في إطار عملياته لتغيير ديمغرافية المنطقة، بعد تهجير سكانها الأصليين.

بدأ الاحتلال التركي ومرتزقته من داعش وجبهة النصرة عدوانهم على شمال وشرق سوريا في الـ 9 من تشرين الأول الفائت، بهدف القضاء على المشروع الديمقراطي في المنطقة وتغيير ديمغرافيتها.

ونتيجة للعدوان التركي، الذي لا يزال مستمراً، نزح الآلاف من أهالي المناطق الحدودية قسراً نتيجة استهداف المدنيين من قبل الاحتلال التركي وارتكاب المجازر بحقهم مستخدماً في ذلك كافة أنواع الأسلحة وحتى المحرمة منها دولياً.

ويسعى الاحتلال التركي إلى تغيير ديمغرافية المناطق التي يحتلها في شمال سوريا ضمن مخططاته التوسعية في العثمانية الجديدة داخل دول الجوار، وفعل ذلك في كل من إدلب وجرابلس مروراً بمدينة الباب وعفرين شمال سوريا.

وبعد احتلاله لكل من مدينتي كري سبي/ تل أبيض وسري كانيه، عمل الاحتلال التركي على تغيير ديمغرافيتها بتهجير سكانها قسراً ومن ثم البدء بتغيير ملامح المدن من أسمائها وأسماء الدوائر والأحياء والمدارس وتوزيع المناطق على مجموعات المرتزقة.

وفي هذا الإطار نُشر على مواقع التواصل العديد من الصور، ومعلومات تُفيد بدخول دفعة من المستوطنين إلى مدنية كري سبي/ تل أبيض، من البوابة الحدودية. كما ظهرت مقاطع فيديو وصور أخرى نشرت حالات حجز المنازل والمحلات التجارية العائدة للمواطنين، لعناصر المرتزقة كغنائم، كتب عليها أسماء المرتزقة الذين استولوا على المنازل أو المحلات.

 (هـ ن آر)

ANHA


إقرأ أيضاً