الاتحاد الديمقراطي يبدأ بعقد سلسة اجتماعات في كوباني

عقد حزب الاتحاد الديمقراطي اجتماعا لأهالي ناحية صرين التابعة لمقاطعة كوباني، قيّم فيه التطورات السياسية الراهنة في المنطقة وخاصة مرحلة ما بعد هزيمة مرتزقة داعش عسكرياً.

بدأ حزب الاتحاد الديمقراطي في مقاطعة كوباني بعقد سلسة اجتماعات في مركز المقاطعة ونواحيها، وذلك لتقييم التطورات السياسية والعسكرية في المنطقة مع الأهالي.

أولى الاجتماعات نُظّمت في ساحة المدرسة الثانوية بناحية صرين، بحضور العشرات من الأهالي والإداريين والأعضاء في مؤسسات الناحية.

وزُينت ساحة الاجتماع بصور شهداء المنطقة وأعلام حزب الاتحاد الديمقراطي، مؤتمر ستار وحركة المجتمع الديمقراطي وصور القائد عبد الله أوجلان.

وألقت الإدارية في مركز باقي خدو للثقافة والفن نيركز إسماعيل كلمة خلال الاجتماع شدّدت فيها على ضرورة التكاتف والتآخي بين الشعوب السورية من كافة المكونات والأطياف والوقوف في وجه سياسات بعض الأطراف الخارجية التي تسعى من خلالها لتحقيق مصالحها على حساب الشعب السوري.

وأكدت نيركز بأن الأطراف الخارجية فشلت، وعلى رأسها الدولة التركية في خلق الفتن بين شعوب المنطقة، مشيرةً إلى أن هذه السياسة ما تزال قائمة، وأضافت: "يتوجب على شعوب المنطقة معرفة هذه الأمور وعدم تجاهل سياسات الأطراف الخارجية التي تتدخل في الشأن السوري".

وتطرقت نيركز اسماعيل إلى مسألة انتصار قوات سوريا الديمقراطية على داعش، وقالت "انتصرنا على مرتزقة داعش جغرافيا وعسكرياً، ولكن الخلايا النائمة ما زالت موجودة بيننا لزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة، يتوجب على شعوب المنطقة أن يكونوا متيقظين من جميع أشكال الإرهاب".

ولفتت نيركز إلى ضرورة حمل الجميع للمسؤولية للحفاظ على المكتسبات والانجازات التي تحققت بفضل دماء شهداء سوريا، وحماية مؤسسات الإدارة الذاتية الديمقراطية التي تمثل إرادة الشعوب.      

وفي ختام حديثها، أكدت نيركز إسماعيل الإدارية في مركز باقي خدو للثقافة والفن في كوباني أن هدف تركيا من تدخلها في سوريا هو احتلال الأراضي وتحقيق حلم إعادة بناء الامبراطورية العثمانية واستعباد الشعب السوري.

وتعقد اليوم 3 اجتماعات مماثلة في أحياء مدينة كوباني وذلك للنقاش حول التطورات السياسية التي تشهدها المنطقة، ويأتي هذا في سياق سلسلة الاجتماعات التي بدأ حزب الاتحاد الديمقراطي بعقدها.

 (ه ح/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً