الاتحاد الأوروبي يبحث الرد على اتفاقية أردوغان والسراج

يبحث وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي اليوم مشاورات حول كيفية الرد على الاتفاقية بين تركيا وحكومة الوفاق برئاسة فائز السراج والتي أثارت غضباً إقليمياً ودولياً.

وقبل بدء الاجتماع، قال جوزيف بوريل، مسؤول السياسة الخارجية الجديد بالاتحاد الأوروبي إن الوزراء سيدرسون "مذكرة تفاهم" متفق عليها بين تركيا وحكومة السراج تم نشرها فقط في الآونة الأخيرة.

ومن جانبه، قال وزير الخارجية النمساوي ألكساندر شالينبرغ "إنه لأمر مثير للدهشة، فكيف قسّموا البحر المتوسط فيما بينهم, يجب أن نرى كيف يمكننا التعامل مع ذلك".

وأجج اتفاق الحدود البحرية الذي أقرّه البرلمان التركي، الأسبوع الماضي، نزاعاً طويل الأمد بين تركيا واليونان وقبرص ومصر حول حقوق التنقيب عن النفط والغاز، شرقي البحر المتوسط.

وفي رد فعل على إبرام الاتفاق بين أردوغان والسراج، طردت اليونان السفير الليبي بسبب الخطوة التي قُوبلت برفض دولي واسع.

من ناحيته، قال وزير الخارجية الهولندي ستيف بلوك: "إن هولندا دائماً ما تكون مؤيدة قوية لحكم القانون الدولي.. ونحن نقف بجانب اليونان.. يجب دعم القانون الدولي."

وأدان مجلس النوّاب الليبي توقيع رئيس حكومة طرابلس فائز السراج، الاتفاق مع تركيا، واعتبره "خيانة عظمى"، مُحذّراً من أن الجيش الوطني "لن يقف مكتوف الأيدي".

وكان دبلوماسي أوروبي، في تصريحات سابقة أكد أن مذكرة التفاهم حول الحدود البحرية تؤثر على مصالح دول المنطقة كافة، وتثير أسئلة كثيرة.

(ي ح)


إقرأ أيضاً