الإفراج عن قبطان غريس1 ودراسة طلب أمريكي لمصادرة الناقلة الإيرانية

أعلن ناطق باسم حكومة جبل طارق أنه تم إطلاق سراح قبطان ناقلة النفط الإيرانية "غريس 1" وأفراد الطاقم الثلاثة، في حين أعلنت النيابة العامة أنها تدرس طلباً من الولايات المتحدة بمصادرة الناقلة.

أعلن ناطق باسم حكومة جبل طارق أن قبطان ناقلة النفط الإيرانية "غريس1" وأفراد الطاقم الثلاثة الذين كانوا على متنها قد قُرر الإفراج عنهم بكفالة، وأطلق سراحهم رسمياً.

فيما أعلنت النيابة العامة لجبل طارق، اليوم الخميس، أن الولايات المتحدة طلبت من سلطات هذه المنطقة التابعة لبريطانيا مصادرة ناقلة النفط الإيرانية التي تحتجزها منذ شهر، بينما كانت المحكمة العليا تستعد للسماح لها بالمغادرة.

وأعلن عن ذلك المحامي جوزف ترياي، ممثل النيابة العامة أمام المحكمة العليا التي كان يُفترض أن تتخذ قراراً بشأن تمديد احتجاز ناقلة النفط "غريس 1" والتي يشتبه بأنها كانت تنقل نفطاً إلى سوريا أو السماح لها بالإبحار.

ورفعت المحكمة الجلسة حتى الساعة 16:00 (14:00 بتوقيت غرينتش)، لكن النيابة العامة في جبل طارق قالت إنها تنظر في الطلب الأميركي.

وأكّد رئيس المحكمة القاضي أنطوني دادلي أنه "لولا هذا الطلب الذي تسلّمناه عند الساعة 01:30 (23:30 بتوقيت غرينتش (الأربعاء) لكانت السفينة غادرت" جبل طارق.

واعترضت سلطات جبل طارق بجنوب إسبانيا، ناقلة النفط في يوليو الماضي، بينما كانت على بعد نحو 4 كيلومترات جنوب جبل طارق الخاضع للسلطات البريطانية.

وعلى الرغم من أن الناقلة ترفع علم بنما، فإن إيران أعلنت ملكيتها للسفينة واعترضت على احتجازها.

وكانت سلطات جبل طارق قد كشفت عن وجود 28 شخصاً على متن ناقلة النفط الإيرانية المُحتجزة، بينهم مواطنون من الهند وأوكرانيا وباكستان.

(ح)


إقرأ أيضاً