الإدارة الذاتية: الحكومة التركية تصدّر أزمتها الداخلية للخارج عبر تهديد مناطقنا

نوهت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بأن الحوار هو السبيل الأسلم لتقريب وجهات النظر، مؤكدة رفضهم للتهديدات التركية على مناطق شمال وشرق سوريا، مطالبة الرأي العام العالمي بإبداء موقف واضح من الممارسات التركية واحتلالها لمناطق في سوريا.

أصدرت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا اليوم بياناً للرأي العام بصدد التهديدات التركية وإرسالها تعزيزات عسكرية إلى الحدود في مناطق كري سبي/ تل أبيض وتهديداتها لمنطقة تل رفعت التي تؤوي آلاف المهجرين قسراً من عفرين في مناطق الشهباء.

الإدارة الذاتية وخلال بيانها نوهت بأن حزب العدالة والتنمية يصدّر أزمته الداخلية والمشاكل التي تعاني منها تركيا إلى الخارج، مشيراً أن نتاج التدخلات التركية في المحيط الإقليمي بات واضحاً حتى في ليبيا والعراق، وجاء في نص البيان:

"تسعى تركيا ومن خلال سياساتها الاحتلالية في المنطقة إلى ضرب الاستقرار والأمان الموجود كما فعلت على مدار الأزمة في سوريا ولا تزال، التهديدات التركية وإرسال التعزيزات العسكرية إلى الحدود في مناطق تل أبيض/ كري سبي وكذلك تهديداتها لمنطقة تل رفعت التي تؤوي الآلاف من المهجرين قسراً من أهلنا من عفرين في مناطق الشهباء ليست إلا استمرار لسياسة الاحتلال وضرب الاستقرار وجهود الحل في سوريا كذلك محاولة من حزب العدالة والتنمية لتصدير أزمته الداخلية والمشاكل التي تعانيها تركيا على مختلف الأصعدة بما فيها الجانب السياسي والاقتصادي بسبب سياسات الحزب المذكور خاصة مع خسارته للانتخابات ما يدفع أردوغان إلى الانتقام  من المحيط وصرف الرأي العام التركي من خلال خداعه بأمور لا أساس لها من الصحة وتقديم الدعم للمرتزقة والمجموعات المتطرفة في سوريا من أجل إثارة الفوضى خدمة للأهداف المذكورة.

 نتاج تدخلات تركيا في المحيط الإقليمي بات واضحاً حتى في ليبيا والعراق مما يفسر بأن الدولة التركية تريد تقسيم كل المناطق التي تطالها يدها وتريد افتعال الخلافات وتعميقها الأمر الذي يحقق أجنداتها في المنطقة على حساب الشعوب وطموحهم، هذه السياسات الانتقامية من الدولة التركية و محاولة إثارة الفوضى في المنطقة ستسبب مشاكل كبيرة في الداخل التركي خاصة مع فقدان التوازن السياسي نتيجة ممارسات العدالة والتنمية ما ينذر بكارثة حقيقية ليست لصالح تركيا.

إننا في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا نؤكد بأن الحوار هو دائماً السبيل الأسلم للحل ومناقشة وجهات النظر لكن إلى جانب ذلك لن نقبل بأي شكل من الأشكال التهديدات التركية على مناطقنا، نناشد باسم مكونات شعبنا الرأي العام العالمي وكذلك الأمم المتحدة والجهات الحقوقية والاتحاد الأوربي وكافة الجهات الحريصة على الحل والاستقرار في سوريا وتجهد في سبيل التطلعات الديمقراطية للشعب السوري بأن تبدي مواقفها الواضحة والعلنية من الممارسات التركية في سوريا واحتلالها المباشر لمناطق سورية وتهديداتها المستمرة على مناطقنا وشعبنا الذي قدم كل ما يملك من إمكانات في سبيل تحقيق الاستقرار ولا يزال يعمل من أجل الحل والانتقال الديمقراطي في سوريا كذلك من الواجب أن تقف وقفة واحدة كل القوى الديمقراطية  والرأي العام التركي حرصاً على منع توسع دائرة المشاكل التي ستغرق تركيا بقضايا ليست لصالح الشعب التركي ما يتوجب بأن يكون هناك ضغط على أردوغان لعدم التدخل في المزيد من أمور المنطقة وإثارة المشاكل فيها والتوجه لفتح الحوار مع القوى الديمقراطية، في الختام نؤكد بأننا ملتزمون بحماية مكتسبات شعبنا وما حققته المكونات المتعددة في شمال وشرق سوريا من إدارة ديمقراطية حقيقية تعتبر أساساً مهماً للحل الوطني في سوريا".

ANHA


إقرأ أيضاً