الإدارة الذاتية تنهي اجتماعاتها الجماهيرية مع أهالي الرقة بالتأكيد على أهمية التكاتف لمواجهة التحديات

انهت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا ومجلس الرقة المدني سلسلة اجتماعاتها الجماهيرية المتواصلة مع الأهالي في الرقة وأريافها، حيثُ التقت اليوم بأهالي الخط الشمالي لمناقشة أوضاعهم من جميع الجوانب الحياتية وركزت على  النهوض والسعي بالواقع الخدمي.

منذُ أسبوع تعقد الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بالتنسيق مع مجلس الرقة المدني اجتماعات جماهيرية مع أهالي مدينة الرقة وريفها، بهدف اللقاء بهم والانصات لمطالبهم والتعرف على أوضاعهم والاستماع لمقترحاتهم وأفكارهم لوضع سبل الحل لكافة الجوانب الاجتماعية والصحية والخدمية ومن الناحية الأمنية.

حضر الاجتماع الذي انعقد في ريف الرقة الشمالي في قرية الحكومية ممثلين من الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، وأعضاء من مجلس الرقة المدني ومجلس سوريا الديمقراطي، ووجهاء العشائر في المنطقة، بالإضافة لعدد غفير من أهالي قرية الحكومية والقرى المحيطة بها.

في الاجتماع وبعد الوقوف دقيقة صمت، شرح نائب الرئاسة المشتركة للإدارة الذاتية فرهاد رمضان بكلمة سياسية أخر المستجدات والتغيرات التي طرأت على الساحة السورية وخاصة هجمات الاحتلال التركي شمال وشرق سوريا وقال :"تمر مناطقنا بظروف صعبة وبمرحلة يجب علينا أن نتحد للوقوف بوجه كافة الممارسات والمؤامرات التي تحاك اليوم ضد شعبنا وهي الاعيب دولية مخطط لها على حساب الشعب السوري".

وأضاف رمضان :"لم يكن الاحتلال التركي ليجرؤ على غزو مناطقنا ما لم يأخذ الضوء الأخضر من الدول التي تدعي انها صديقة الشعب السوري وتريد مصلحة أهالي المنطقة، فهم يتاجرون بدمائنا مقابل صفقات بيع وشراء والكل يدعي ظاهرياً أنه يساعد ويدافع عن حقوق الشعب السوري، وفي الحقيقة الكل مشارك في سفك دم شعبنا".

وحول الاتفاقية التي ابرمت بين قوات سوريا الديمقراطية والنظام السوري عن طريق روسيا قال رمضان :"إن الاتفاق هو فقط اتفاق عسكري لحماية الحدود السورية، وهذا واجب على النظام ليحمي سيادة الحدود، لأن هدفنا الدفاع عن وحدة الأراضي السورية والتصدي لأي عدوان احتلالي يهدف لاحتلال أي جزء من سوريا وتقسيمها".

وتخلل الاجتماع المناقشة وفتح باب الحوار وطرح الأسئلة والاستفسارات والنقاشات حلو كافة الأوضاع الاجتماعية والخدمية والأمنية، وركزت نقاشات الأهالي على الجانب الخدمي والصحي وسبل تحسينها ووضع حلول مناسبة ترضى الجميع بالإضافة لمناقشة الوضع الأمني، وأكدوا على ضرورة تكاتف الجميع لحماية المنطقة من خلايا داعش ومرتزقة تركيا الذين باتوا يزيدوا من نشاطهم وارتكاب الجرائم بحق الأهالي، تزامناً مع الغزو والعدوان التركي.

وبهذا الاجتماع تكون الإدارة الذاتية أنهت سلسلة اجتماعاتها الجماهيرية التي خصصتها لأهالي الرقة.

(كروب/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً