الإدارة الذاتية تندد بالهجمات التي طالت المدنيين في سريلانكا

أدانت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا خلال بيان أصدرته الهجمات التي تعرضت لها سريلانكا يوم أمس والتي أدت إلى مقتل مئات المدنيين، وأكّدت بأن الإرهاب لم ينته بعد ويحتاج إلى تضافر جهود الجميع لإنهائه بأشكال مختلفة.

أصدرت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بياناً إلى الرأي العام، استنكرت فيه الهجمات الارهابية المُرّوعة التي أودت بحياة مئات المدنيين في سريلانكا.

وجاء في نص البيان:

"صُدم العالم بالهجمات الإرهابية المُروعة التي طالت المدنيين أثناء أدائهم المراسيم الدينية للاحتفال بعيد الفصح عند المسيحيين(عيد القيامة حسب التقويم الغربي).

إن هذه الجرائم التي ارتُكبت في سريلانكا، والتي أسفرت عن مقتل وإصابة مئات المدنيين، تُؤكد بوضوح لا لبس فيه إن الإرهابيين بمختلف مسمياتهم التنظيمية، لا يزالون يملكون من القدرات ما يمكنهم من تنفيذ هجمات على مستوى كبير وخطير، كما شاهد العالم بأسره في سريلانكا أخيراً.

إن النصر الذي حققته قوات سوريا الديمقراطية لا يعني نهاية الإرهاب، بل يحتاج إلى تضافر الجهود السياسية والعسكرية والإبقاء على التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب، بل ويحتاج كذلك إلى تقوية هذا التحالف والاستمرار في محاربة الإرهاب بأشكاله المختلفة.

إننا في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، إذ ندين المجزرة بأشد العبارات ونتقدم لسريلانكا شعباً وحكومةً بالعزاء الحار والصادق، متمنين الشفاء العاجل للجرحى".

وشهدت سريلانكا يوم أمس وقوع 8 تفجيرات بينها اثنان على الأقل انتحاريان استهدفا كنائساً وفنادقاً أدت إلى مقتل 290 شخصاً إضافة إلى إصابة نحو 500 شخص بجروح.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً