الإدارة الذاتية تدين انتهاكات الدولة التركية اتجاه الاحتجاجات العفوية

أدانت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا ممارسات الاحتلال التركي وتعاملها اللاأخلاقي مع حالات الاحتجاج العفوي من قبل الأهالي، مناشدةً الرأي العام بضرورة التحرك لوقف هذه الانتهاكات.

وأكدت الإدارة الذاتية في بيانها استمرار انتهاكات الدولة التركية وخرقها لكافة معايير الاتفاق والتفاهمات التي تمت بشأن الحدود وإنها مصرة على ممارسة الإبادة والتجاوزات.

واستشهد المواطن سرخبون علي يوم أمس عندما دهسته عربة عسكرية تركية خلال الاحتجاجات على الدورية التركية- الروسية التي سيرت بين منطقتي كركي لكي وديرك بمقاطعة قامشلو.

واستشهدت الإدارة بما حصل يوم أمس الـ8 من تشرين الثاني أثناء خروج الدورية الروسية التركية المشتركة في منطقة الحدود (مناطق آليان)، دليل آخر على محاولات تركيا لتجاهل ردة فعل المواطنين الرافضين لسياساتها وممارستها في المنطقة.

وبيّنت أن ما حدث من قبل الأهالي هو موقف عفوي ناجم عن فظائع تركيا ومرتزقتها في المناطق التي تحتلها وتريد ضرب استقرار المنطقة، وكذلك تهجير أهلها بشكل قسري لتسهيل عمليات التغيير الديموغرافي.

وأدانت الإدارة في بيانها بشدة الممارسات التركية وتعاملها الغير أخلاقي مع حالات الاحتجاج العفوية للأهالي، رافضةً ما يخرج من أصوات لإلهاء الرأي العام العالمي حول مواقف المحتجين وذلك من خلال تغطية تركيا لحادثة الشاب المدني "سرخبون علي" الذي فقد حياته أثناء انضمامه للمحتجين على سياسات تركيا وممارساتها.

ونوهت أن الإدارة أنه متأكدة من استهداف الشاب سرخبون عمداً من قبل دورية الاحتلال التركي والذي فقد على أثرها حياته.

واختمت الإدارة بيانها بمناشدة الرأي العام العالمي وكافة المنظمات الأممية والحقوقية بضرورة التحرك لوضع حد لما تمارسها تركيا بحق الشعوب الآمنة في مناطقهم، مؤكدةً بإن الصمت حيال كل هذه التطورات خدمة لتركيا ولسياساتها وهذا ما سيكون له عقبات سيئة جداً في المنطقة.

(كروب/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً