الإدارة الذاتية تدعو لتشكيل محكمة دولية لمقاضاة مرتزقة داعش في شمال وشرق سوريا

دعت الإدارة الذاتية، المجتمع الدولي لإنشاء محكمة دولية لمقاضاة مرتزقة داعش المعتقلين لدى الجهات الأمنية في شمال وشرق سوريا، مطالبة بالتعاون وتقديم الدعم في هذا الخصوص.

وخلال المؤتمر الصحفي الذي أقامته الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا، بخصوص أوضاع النازحين في مخيم الهول ومعتقلي مرتزقة داعش الأجانب لدى قوات سوريا الديمقراطية، ألقاه المتحدث باسم الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا لقمان أحمي، في مقر الإدارة الذاتية بناحية عين عيسى، حضره العديد من مندوبي وسائل الإعلام، دعت الإدارة إلى إقامة محكمة دولية لمقاضاة عناصر مرتزقة داعش.

وقال أحمي أن قوات سوريا الديمقراطية وقبلها وحدات حماية الشعب والمرأة الذين قادوا حرباً ضد المجموعات الإرهابية المختلفة على مدى سنوات وآخر معاركها في الباغوز ضد مرتزقة داعش، أعلنوا النصر النهائي في الـ23 من آذار الجاري.

وأشار إلى أن مكونات المنطقة حاربت الإرهاب و"قدمت التضحيات الجسام نيابة عن الإنسانية برمتها، وحاربت عن العالم بأسره إذ قدمت ما يزيد عن 11 ألف شهيد وأكثر من 21 ألف جريح منهم المئات ممن يعانون إعاقات مستديمة".

وبيّن أن مرتزقة داعش شكلت خطراً كبيراً على سوريا والمنطقة والعالم، وتسببت في تدمير الكثير من المناطق التي كانت تسيطر عليها، وتابع قائلاً: "قضى "داعش" نتيجة لممارساته الإرهابية على آلاف الضحايا المدنيين في عموم المناطق التي طالتها يدهم الآثمة، بدءً من مناطقنا وحتى أوروبا ومناطق أخرى من العالم، وارتكبوا جرائم القتل والتعذيب والخطف والسبي والاغتصاب وتجنيد الأطفال وترويع السكان الآمنين ونشر الإرهاب والتطرف".

ولفت أحمي خلال المؤتمر إلى أن المسؤولين في الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا ناشدوا المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته تجاه مرتزقة داعش الإرهابي، المعتقلين لدى الجهات الأمنية في الإدارة الذاتية الديمقراطية.

وأكمل قائلاً: "خاصة الدول التي لها رعايا ضمن هؤلاء، مطالبة بضرورة تسلمهم من الإدارة، إلا أنه وللأسف لم تكن هنالك أية استجابة أو مبادرة في هذا الصدد".

ودعا لقمان أحمي المجتمع الدولي إلى إنشاء محكمة دولية خاصة لمحاكمة مرتزقة داعش في شمال وشرق سوريا، وقال: "لأن الاختصاص في المحاكمة يعود لمحاكم مكان ووقوع الفعل الجرمي، ومن ثم لمكان إلقاء القبض على المجرم، ولكي تتم المحاكمة بشكل عادل ووفق القوانين الدولية، وبما يتوافق مع العهود والمواثيق المعنية بحقوق الإنسان".

وأضاف: "لكي تأخذ العدالة مجراها وتتم محاكمة هؤلاء المجرمين على ما ارتكبوه من فظائع بحق الإنسانية وقاطني مناطقنا المحررة".

وطالب المتحدث باسم الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا لقمان أحمي في ختام المؤتمر الصحفي، المجتمع الدولي والدول التي لها مواطنين منتمين لصفوف مرتزقة داعش والموقوفين في مناطق شمال وشرق سوريا، بالتعاون وتقديم الدعم لأجل إنشاء هذه المحكمة بما يضمن التعاون والتنسيق في كافة الجوانب بما فيها القانونية واللوجستية.

(كروب/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً