الأهالي يواصلون اعتصامهم ويؤكدون: لن ننسى مجازر العثمانيين

تستمر فعاليات الاعتصام الذي بدأه الأهالي في مدينة كري سبي/تل أبيض تنديداً بالتهديدات التركية في يومها الثاني وذلك بمشاركة واسعة من أهالي المقاطعة، الذين أكدوا بأنهم لن ينسوا ما فعله العثمانيون من مجازر بحق أجدادهم.

ويواصل الأهالي لليوم الثاني على التوالي اعتصامهم في مدينة كري سبي/تل ابيض بالقرب من الحدود التركية رفضاً لتهديدات الأخيرة بشن اعتداء على مناطق شمال وشرق سوريا.

وشهد اليوم الثاني من فعاليات الاعتصام الذي يقام في حي المنبطح تحت سقف خيمتين نصبتا بالقرب من الحدود التركية، مشاركة واسعة من أهالي ناحية سلوك إلى جانب أهالي مدينة كري سبي وقراها.

وتشارك مكونات مدينة كري سبي من عرب وكرد وأرمن وتركمان في فعاليات الاعتصام، إلى جانب شيوخ عشائر المنطقة.

وألقى شيخ عشيرة الجيس عبد الحجي كلمة خلال مشاركته في فعاليات الاعتصام قال فيها "اجتمعنا هنا اليوم لكي نكون جسدا بقلب واحد ونضع أيدينا بأيدي بعضنا ونقف كأننا بنيانٌ مرصوص ندافع عن كرامتنا وأرضنا, لا نريد تدمير أحد، فقط نريد الدفاع عن أنفسنا".

وأضاف عبد الحجي "نحن قدمنا شهداء ولا بد أن نستذكر هؤلاء الشهداء ونعاهدهم بأن نسير على خطاهم وأن نحقق آمالهم في تحقيق النصر والعدالة الاجتماعية والعيش الكريم لهذه الأمة، نحن كلنا مشروع تضحية وجهاد في حال وجود خطر على أرضنا". 

كما وألقى الرئيس المشترك لمجلس ناحية سلوك علي محي الدين كلمة أوضح فيها بأنهم لن يسمحوا لتركيا بأن تعيد إحياء سلطنتها العثمانية في المنطقة.

وأكد بأنهم لن ينسوا ما فعله العثمانيون بأجدادهم ونهب خيرات المنطقة وقتل أبنائها، لافتاً إلى أنه لا يتوقعون شيئاً مختلفاً من وريثة العثمانيين تركيا.

وأبدى الرئيس المشترك لمجلس ناحية سلوك علي محي الدين في ختام حديثه رفضه لتهديدات الاحتلال التركي، وأوضح بأن وحدتهم ستفشل سياسة الاحتلال.

ثم ألقى عدد من أبناء البدو العرب أبيات شعرية خلال مشاركتهم في فعاليات الاعتصام بينوا فيها وقوفهم في صف واحد مع أبناء المنطقة في وجه الاحتلال التركي للأراضي السورية.

وبالتزامن مع فعاليات الاعتصام في كري سبي/تل أبيض، تشهد مدن قامشلو وكوباني أيضاً فعاليات اعتصام مماثلة يشارك فيها مئات الأهالي رفضاً للاحتلال التركي وتهديداته تجاه المنطقة.

(ك م/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً