الأمين العام للتجمع الوطني: المصالح الكردية العليا تتطلب رص الصفوف

أشار محمد عباس إلى أنهم يرون مبادرة المؤتمر الوطني الكردستاني لتوحيد البيت الكردي بمنظور إيجابي وسليم، مبيناً أن المصالح الكردية العليا تتطلب توحيد الصف، لمواجهة حساسيات المرحلة التي تمر بها المنطقة.

سيدو إيبو- أحمد الكميان /كري سبي

وجاءت تصريحات الأمين العام للتجمع الوطني الكردستاني محمد عباس حول المبادرة التي أطلقتها لجنة المؤتمر الوطني الكردستاني- روج آفا لوحدة الشعب الكردي، خلال لقاء خاص أجرته وكالة أنباء هاوار عقب مشاركته في اجتماع المجلس الرئاسي لمجلس سوريا الديمقراطية في ناحية عين عيسى.

وقال عباس: "رؤيتنا لمبادرة المؤتمر الوطني الكردستاني حول توحيد البيت الكردي تأتي من منظور إيجابي وسليم، كون المنطقة وخاصة الشعب الكردي يمران بمرحلة صعبة، فأعداؤنا كثر وخاصةً رئيس الإرهاب رجب طيب أردوغان، الذي وجه مرتزقة داعش للهجوم على المنطقة".

وأشار عباس إلى أنهم قبل الإعلان عن الإدارة الذاتية الديمقراطية في روج آفا، دعوا إلى توحيد الصف الكردي عبر إطلاق هذه المبادرة. وذلك لمواجهة الأخطار والمراحل التي تمر بها المنطقة.

وتابع قائلاً: "مع الأسف قسم من التنظيمات والأحزاب الكردية لم يتجاوب مع هذه المبادرة، وأخص بالذكر المجلس الوطني الكردي ومعهم الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي".

ولفت عباس إلى أن، هناك اتصالات مستمرة بين أعضاء المؤتمر الوطني الكردستاني والأحزاب الكردية بغية ترتيب البيت الكردي وتوحيد خطابه.

وبيّن أن المصالح الكردية العليا تتطلب توحيد الصف الكردي، تزامناً مع التهديدات التركية بشن عملية عسكرية على مناطق شمال وشرق سوريا، واحتلال المنطقة كما فعلت في عفرين التي قاومتها طيلة 58 يوماً.

وأضاف عباس: "برأيي الشخصي، الذي لا يتجاوب مع هذه المبادرة في هذه المرحلة الحساسة، ما هو عمله وماذا يفعل؟ خففنا العبء عنهم فلماذا لا يتجاوبون؟".

وحول عدم تلبية بعض الأحزاب لمبادرة المؤتمر الوطني الكردستاني-روج آفا، أوضح عباس أنه يتبين أن تلك الأحزاب مرتبطة بمحاور كردستانية، "فالمجلس الوطني الكردي مرتبط بالحزب الديمقراطي الكردستاني في باشور كردستان، فإذا كان الديمقراطي الكردستاني يريد توحيد الصف الكردي لدعا المجلس الوطني للمشاركة في الإدارة الذاتية".

وأكد محمد عباس في ختام حديثه أنهم، دعوا مرات عدة عبر وسائل الإعلام ووجهوا رسائل لرئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني ومسؤولي مكتبه السياسي، بعدم الوقوف أمام توحيد الصف الكردي، لتحقيق مكاسب للشعب الكردي والحفاظ عليها.

وأعلن المؤتمر الوطني الكردستاني – روج آفا في 4 كانون الثاني /يناير الماضي خلال مؤتمر صحفي عقد في مدينة قامشلو، أنه بإمكان الأحزاب غير المرخصة فتح مكاتبها من الآن فصاعداً، في خطوة نحو توحيد الصف الكردي.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً