الأم عقيدة .. مثال الأمهات المقاومات

امرأة كردية قاومت الاحتلال الفاشي. أم وامرأة مقاومة كتمت اوجاعها في قلبها وناضلت ضد الاحتلال ولم تقبل بالخنوع قط.

الأم عقيدة، مثل آلاف الأمهات والنساء الكرديات وقفت بوجه ظلم الفاشية، وكانت في الطليعة في ساحات النضال. لم تتخل عن إيمانها، عندما كان الكرد مهمشين ولا أحد يعترف بهم.

لم تنخرط في النضال وحدها، بل أنشأت أولادها بتلك العقلية والروح المقاومة. عندما كبر الأولاد انخرطوا في النضال مع والدتهم وأطفالهم في روج آفا. عندما هاجم المرتزقة، روج آفا، كانت العائلة دائماً في المقدمة وتستنهض الهمم في صفوف المجتمع.

عندما هاجم المرتزقة الوحشيون ناحية سري كانيه وارتكبوا المجازر، كانت الأم عقيدة في مقدمة المواكب التي توجهت إلى مدينة سري كانيه لإنقاذ الجرحى.

في المسيرة الأخيرة، قالت الأم عقيدة "نحن نتوجه إلى سري كانيه لدعم مقاومة أبنائنا في وجه فاشية أردوغان. يقولون إننا هربنا، لا لم نهرب، سنقاوم. ليعلم الجميع أننا لم نسند ظهرنا إلى أمريكا قط. نثق بأنفسنا وبأبنائنا. وضعنا ثقتنا في وحدات حماية الشعب والمرأة. نثق بأنفسنا".

الأم عقيدة، استشهدت في اليوم الخامس من المقاومة التاريخية في سري كانيه، عندما استهدف قصف جوي لجيش الاحتلال التركي قافلة مدنيين كانت متوجهة إلى سري كانيه، أمام أعين العالم أجمع.

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً