الأرمن: الدولة التركية لا تريد أن نعيش بأمان في روج آفا

استذكر العشرات من المكوّن الأرمني في مقاطعة قامشلو الإبادة الجماعية التي ارتكبت بحق الأرمن عام 1915، وذلك خلال مراسم دينية.

ارتكبت الدولة العثمانية إبادة جماعية ضد الأرمن عام 1915. قُتل في الإبادة ما يقارب مليون و200 ألف شخص. يستذكر المكوّن الأرمني في الـ 24 من نيسان من كل عام يوم الإبادة الجماعية حسب معتقدات ديانتهم.

اليوم استذكر العشرات من المكون الأرمني في مدينة قامشلو الإبادة الجماعية، وذلك خلال مراسم دينية أُقيمت في كنيسة قاديس هاكوب في حي الوحدة بقامشلو.

قامت قوات السوتورو بحماية الكنيسة والمراسم التي أُقيمت فيها. في بداية المراسم استذكر أحد رهبان الكنيسة يوم الإبادة الجماعية وشرح تاريخها، بعدها بدأت المراسم الدينية حسب المعتقدات.

وفي المراسم قدّمت فرقة أرمنية أشعاراً تتعلق بالإبادة الجماعية.

عائلة ديكران خزاريان نزحت من ناحية ساسون في مدينة إيله بباكور(شمال كردستان) إلى مدينة قامشلو. قُتل العديد من أفراد العائلة في الإبادة الجماعية، وحضروا في المراسم بالكنسية. ديكران خزاريان تحدث لوكالتنا ANHA وقال "أهداف الدولة العثمانية بإبادة الأرمن لم تتحقق. لن ننسى هذه الإبادة، الدولة التركية تستمر في سياسة الدولة العثمانية وتقف ضد إرادة المكونات. نحن هنا نمارس ديانتنا بكل حرية، الدولة التركية لا تريد أن نعيش بأمن وأمان في روج آفا".

(ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً