الآلاف من الأهالي يستذكرون الشهيد معصوم قورقماز

استذكر الآلاف من أهالي إقليم الجزيرة الشهيد القيادي عكيد (معصوم قورقماز)، الذي وجه أول طلقة ضد جيش الاحتلال التركي، في ذكرى استشهاده الـ 33، مؤكدين بأنهم سائرون على دربه.

الحسكة

في مدنية الحسكة نظمت مراسم استذكار في مزار الشهيد دجوار، من قبل مجلس عوائل الشهداء، بحضور المئات من أهالي مقاطعة الحسكة.

بعد الوقوف دقيقة صمت قدم مقاتلو وحدات حماية الشعب عرضاً عسكرياً، بعدها تحدثت الرئيسة المشتركة لمجلس عوائل الشهداء في إقليم الجزيرة وليدة بوطي وقالت "نستذكر جميع شهدائنا، الذين استشهدوا في سيبل الحرية في شخص المناضل عكيد".

وأضافت وليدة بوطي "نُحيّ الذكرى الـ 33 لاستشهاد المناضل عكيد، الذي أطلق الرصاصة الأولى ضد جيش الاحتلال التركي, إن كافة مكتسباتنا الآن في تجسيد لمقاومة الشهيد عكيد".

ومن جانبه تحدث القيادي في قوات سوريا الديمقراطية دمهات كوباني وقال "الشهيد عكيد قدم روحه فداءً لجميع الشعوب، ونشر الفكر والفلسفة الحرة التي وضعها قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان. بتكاتف جميع مكونات المنطقة نعيش تحت سقف أخوة الشعوب".

وانتهت المراسم بترديد الشعارات التي تمجد الشهداء وتحيّ المقاومة.

تربه سبيه

في نفس السياق نُظمت مراسم في مزار الشهيد دلشير بقرية دوكر في ناحية تربه سبيه، استذكاراً للشهيد عكيد، شارك فيها العشرات من الأهالي.

بعد الوقوف دقيقة صمت، نظم مقاتلو واجب الدفاع الذاتي عرضاً عسكرياً، ومن ثم تحدث القيادي في قوات واجب الدفاع الذاتي فيصل تربه سبيه ورحب بكافة الحضور، وأشار "المقاومة التي أبداها القائد عكيد ورفاقه الذين حملوا فكر القائد أوجلان، تترجم اليوم على أرض الواقع، وذلك عبر توحد كافة المكونات ضد الظلم والاستعمار والاستبداد".

فيصل نوه من خلال كلمته إلى أن "الحرية ثمنها غالي لذا اختار شعبنا تقديم التضحيات الكبيرة منذ القدم وحتى اليوم من أجل نيل حريته وهو اليوم يجتمع ليجدد عهده للرفيق عكيد وكافة الشهداء بالمضي على طريقهم".

واختتمت المراسم بالهتافات التي وتمجد الشهداء.

درباسية

نظم مجلس عوائل الشهداء في ناحية الدرباسية بمقاطعة قامشلو، مراسم استذكار للشهيد عكيد(معصوم قورقماز)، وذلك في مزار الشهيد رستم جودي بقرية بركفري، بحضور العشرات من الأهالي.

بدأت المراسم بدقيقة صمت وعرض عسكري قدمه مقاتلو قوات الدفاع الذاتي، بعدها ألقيت كلمة من قبل القيادي في وحدات حماية الشعب والمرأة آكري جيندا الذي عاهد بالسير على خطى الشهيد عكيد وكافة الشهداء، قائلا "في شخص الشهيد عكيد نستذكر كافة الشهداء الذين استشهدوا دفاعاً عن أرضهم وشعبهم".

وأكد آكري في حديثه أن الشهيد عكيد أصبح رمزاً للشعب الكردي "وأصبح مثالاً للإرادة والمقاومة ضد الظلم والاحتلال هو المناضل الذي أطلق أول رصاصة في وجه المحتلين والظالمين".

ومن جانبه تحدث العضو في مجلس عوائل الشهداء بناحية الدرباسية محمد خطيب وقال "الشعب الكردي حقق الكثير من الانتصارات وبإرادته وإصراره جعل العالم كله يتعرف عليه ونضالهم من أجل قضيته".

واختتمت مراسم استذكار الشهيد معصوم قوروقماز(عكيد) بالشعارات التي تمجد الشهداء وتنادي بحرية قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان.

ديرك

تجمع المئات من أهالي مدينة ديرك ومنطقة الكوجرات وممثلون عن مؤسسات المجتمع المدني في مركز الشهيد باور للشبيبة في ديرك لاستذكار الشهيد القيادي عكيد وشهداء الحرية الذين استشهدوا في أماكن متفرقة.

بدأت المراسم بعرض عسكري قدمه مقاتلو وحدات حماية الشعب تلاها كلمة تحدث بها القيادي في وحدات حماية الشعب في ديرك محي الدين خيركي قال فيها "يعود الفضل في المكتسبات التي حققناها في ثورة روج آفا وشمال وشرق سوريا إلى دماء شهدائنا الذين سطروا أروع ملاحم البطولة والفداء لتحرير الأرض والعرض من الجماعات الإرهابية"، وعاهد خيركي  بالسير على خطى الشهيد القيادي عكيد ورفاق دربه الذين سلكوا طريق الشهادة حتى وصلنا إلى هذه المرحلة التاريخية.

كما ألقى الإداري في مجلس عوائل الشهداء حقي ديرك كلمة استذكر فيها الشهيد معصوم قورقماز وجميع شهداء الحرية.

وتابع ديرك "إن الشهيد القيادي عكيد انضم إلى صفوف الحركة التحررية الكردستانية في بداية الثمانينات، وبروحه الفدائية وقف في وجه الاحتلال التركي واطلق الرصاصة الأولى في حركة التحرر الكردستاني ليعلن الكفاح المسلح ضد الفاشية التركية".

كما تحدث الإداري في حركة المجتمع الديمقراطي دلير روجهلات قائلاً: "إن الرصاصة الأولى التي أطلقها الشهيد عكيد أصبحت منارة الشعوب المضطهدة في الشرق الأوسط ضد الفاشية التركية والدول المحتلة لكردستان".

وأضاف روجهلات" مقاومة الشهيد القيادي عكيد ونضاله أصبح  ميراث الشعوب ونضالهم ضد الفاشية التركية والدول الاستعمارية في الشرق الأوسط.

وفي ختام المراسم قرئت سجلات 62 شهيداً من شهداء شهري شباط وآذار ممن استشهدو في تواريخ وأماكن متفرقة. لتنتهي المراسم بالشعارات التي تمجد الشهداء.

كركي لكي

وفي كركي لكي نظم مجلس عوائل الشهداء مراسم استذكار الشهيد معصوم قورقماز وشهداء شهري شباط وآذار، وذلك في مركز آرام تيكران للثقافة والفن في بلدة رميلان، بحضور العشرات من عوائل الشهداء في نواحي كركي لكي وجل اغا وتل كوجر.

مراسم الاستذكار بدأت بالوقوف دقيقة صمت،  بالتزامن مع عرض عسكري قدمته وحدات حماية الشعب ،ومن ثم ألقى  القيادي في وحدات حماية الشعب دجوار معصوم كلمة استهلها بالقول "نبارك النصر لجميع عوائل الشهداء في هذه الشهر شهر المقاومة، مقاتلينا في جبهات القتال حققوا انتصارات عظيمة مقابل تضحيات عظيمة، بشخص الشهيد معصوم قورقماز نستذكر جميع الشهداء وبالأخص شهداء شهري شباط وآذار" .

تلتها كلمة باسم الإداري في مجلس عوائل الشهداء  في كركي لكي  قركيتان محمد وقال فيها "إن ثمن الحرية والنصر باهظ  وهو دماء الشهداء، منذ سنوات   مضت ونحن نقدم االتضحيات  الكبيرة كي نستعيد حقوقنا، ولا نعيش بدون حرية  قدمنا قافلة من الشهداء على أرض كردستان".

وتابع محمد "هذه الفرصة التي منحت لشعبنا في روج آفا فرصة  كتابة تاريخهم بحروف من ذهب بفضل فكر وفلسفة القائد عبدالله أوجلان".

وتخللت المراسم كلمات باسم مؤتمر ستار ودار الجرحى استذكروا فيها جميع الشهداء وعاهدوا على مواصلة النضال على دربهم. كما قرئت سجلات 33 شهيداً من شهداء شهري شباط وآذار.

وانتهت مراسم استذكار الشهداء بالشعارات التي تمجد الشهادة.

ويشار أن القائد العسكري معصوم قورقماز "عكيد "ولد عام 1953 في ناحية سلفان التابعة لديار بكر ،واطلق الطلقة الأولى ضد الجيش التركي في 15 آب عام 1983 ،استشهد عكيد 28 آذار عام 1986 مختتماً ببطولاته أسبوع البطولة من 12 إلى 28 آذار.

(كروب/ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً