الآلاف من أهالي شمال وشرق سوريا يتظاهرون أمام قاعدة للتحالف رفضاً للتهديدات التركية

تظاهرَ الآلاف من أهالي شمال وشرق سوريا أمام إحدى القواعد العسكرية للتحالف الدولي جنوب مقاطعة كوباني للتعبير عن رفضهم للتهديدات التركية والتنديد بصمت المجتمع الدولي حيال ذلك.

في ردٍ واضح وصريح على التهديدات التركية بشن عدوانٍ على مناطق شمال وشرق سوريا، خرجَ أهالي عشرات المدن والبلدات في مناطق شمال وشرق سوريا من كافة المكونات في تظاهرةٍ حاشدة توقفت أمام قاعدة "خراب عشك" إحدى قواعد قوات التحالف الدولي في سوريا التي تقودها الولايات المتحدة الأمريكية.

مشاركون من مناطق مختلفة في تظاهرة خراب عاشق بالتزامن مع دروع بشرية على الحدود

وتأتي التظاهرة في الوقت الذي تعيش فيه الحدود السورية التركية أجواء مشحونة بالتوتر عقب التهديدات التركية، بالتزامن مع تشكيل الأهالي دروعاً بشرية على بعد مئات الأمتار من الحدود في مقاطعتي كوباني وكري سبي/تل أبيض أقصى شمال البلاد لليوم السادس على التوالي.

وفي تظاهرة اليوم الاثنين حمل الآلاف من المشاركين القادمين من مناطق الرقة، دير الزور، الطبقة، منبج، كري سبي/تل أبيض، وكوباني صورَ آلاف الشهداء من قوات سوريا الديمقراطية ممن فقدوا حياتهم في معارك تحرير شمال وشرق سوريا من داعش والمجموعات الإرهابية.

وشارك في التظاهرة إلى جانب الأهالي الرئيسان المشتركان للإدارة الذاتية الديمقراطية لشمال وشرق سوريا عبد حامد المهباش وبيريفان خالد وقياديون عسكريون من قوات سوريا الديمقراطية، فيما حضر العشرات من وجهاء وشيوخ العشائر العربية في المنطقة.

وقال نائب الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي لإقليم الفرات محمد شاهين في كلمة ألقاها أمام حشد من الجماهير المشاركة في التظاهرة "نحن هنا لنثبت بأننا لا نطلب الرجاء من أحد، لقد جعلنا العالم ينعم بالسلام في أوروبا وآسيا وباقي القارات أما آن الأوان لأن يتحرك المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته، لقد ضحى الآلاف من أبناء هذا الشعب بدمائهم من أجل القضاء على الإرهاب، إننا هنا نمثل مستقبل الشرق الأوسط شعوب الشرق الأوسط قادرة على أن تعيش سوياً دون حروب فنحن شعب نفضل السلام على الحرب".

كما رفعت في التظاهرة لافتات كتبت عليها عبارات "شعوب شمال شرق سوريا ترفض الاحتلال التركي، قبائل وعشائر سوريا ترفض الهجمات التركية، يداً بيد ضد الاحتلال التركي وتحيا مقاومة المرأة الحرة".

إدارة شمال شرق سوريا تحذر من تحول السوريين لوقود النزاعات الداخلية في تركيا

من جانبها ألقت الرئيسة المشتركة للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بيريفان خالد كلمة أشارت فيها إلى السياسات التركية الواضحة خارج البلاد ولا سيما دعمها للإرهاب في سوريا وليبيا وتحويلها لمسار الثورة السورية السلمية لحربٍ أهلية قتل على إثرها مئات الآلاف من السوريين، وسعيها إلى بث الفتن والنزاعات بين كافة المكونات، كما ونوهت إلى أن السوريين باتوا وقود النزاعات الداخلية في تركيا، داعية جميع السوريين إلى العودة إلى البلاد.

وردد المشاركون على الدوام خلال التظاهرة عبارات "واحد واحد واحد الشعب السوري واحد، سوريا حرة حرة تركيا تطلع برا" في رسالة واضحة تتضمن رفضاً قاطعاً للاحتلال التركي.

القفطان: على الحكومة السورية والتحالف الدولي أن يبينوا موقفهم

من جانبه دعا ابراهيم القفطان رئيس حزب سوريا المستقبل الحكومة السورية أن تأخذ موقفاً جدياً حيال التهديدات التركية ونسيان اتفاقية أضنة، كما ودعا القفطان التحالف الدولي أن يكون له دور في القضاء على "دولة الإرهاب" في إشارة إلى الحكومة التركية على غرار القضاء على داعش بحسب وصفه، مشيراً إلى أن جميع الاتفاقيات التي قد تحصل في المستقبل ستكون على أساس بناء السلام وليس الاستسلام.

وتشهد مناطق مختلفة من شمال وشرق وسوريا فعاليات مختلفة  منددة بالتهديدات التركية بشن عدوان على الأراضي السورية ولاسيما منطقتي تل رفعت وكري سبي/تل أبيض وذلك بالتزامن مع حشد الاحتلال التركي لقواته العسكرية بالقرب من بلدة أقجقلة المقابلة لمدينة كري سي.

(ز س/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً