اكتظاظ الأسواق بالأهالي مع اقتراب شهر رمضان الفضيل

تكتظ أسواق مدينة قامشلو في هذه الأيام بالأهالي تحضيراً لاستقبال شهر رمضان الفضيل، وسط تفاوت في أسعار المواد الغذائية، وناشد الأهالي بلديات الشعب بضبط وتوحيد الأسعار.

يتحضر كافة أبناء مناطق شمال وشرق سوريا لاستقبال شهر رمضان الفضيل، ويتوافد الأهالي إلى الأسواق لشراء لوازم شهر رمضان من المواد الغذائية والخضروات والتمر، وتكتظ الأسواق في هذه الأيام بالأهالي، كما تقوم قوات الأمن الداخلي بتأمين الحماية اللازمة، وشرطة الترافيك تقوم بفتح الطرقات ومنع حدوث الازدحام.

ومن بين إحدى مناطق شمال وشرق سوريا التي تتحضر لشهر رمضان هي مدينة قامشلو التي تكتظ أسواقها الآن بالأهالي الذين يتحضرون لاستقبال شهر رمضان الفضيل.

وبدخول أسواق مدينة قامشلو التي يتوفر فيها كافة اللوازم المعيشية، نلاحظ الأهالي والحركة المكتظة لهم، فمنهم من يقوم بشراء مواد السحور، ومنهم من يشتري التمر الذي يتمتع بفوائد كثيرة ويعد أكله سُنة في شهر رمضان، ومنهم من يقوم بشراء الخضروات والفواكه.

كما يعاني الأهالي من تفاوت في أسعار الخضروات، وناشدوا بلديات الشعب بتوحيد وضبط الأسعار في أسواق المدينة. عبد الهادي السلمو 45 عاماً من أهالي مدينة قامشلو كان يتبضع ضمن سوق الهال في المدينة، أوضح بأن أسعار الخضروات متفاوتة هذا العام، ورجّح السبب لتلاعب التجّار بالأسعار، ولفت السلمو الانتباه إلى: "عندما نسأل التجار عن ارتفاع الأسعار، يربط التجار الأسعار بارتفاع صرف الدولار أمام الليرة السورية، مع العلم أننا لا نتعامل بالدولار بل نتعامل بالليرة السورية".

عضو ضابطة بلدية الشعب في الناحية الغربية لمدينة قامشلو واصل أسعد، أشار لتكثيف الضابطة جولاتها على المحلات، بعد العديد من شكاوى أهالي المدينة من ارتفاع أسعار المواد الغذائية. وقال: "الضابطة في البلدية تقوم بمخالفة التجّار الذين يبيعون المواد الغذائية بأسعار تفوق نسبة ربحهم".

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً