افتتاح مركز مخبري لتحليل المواد الجرثومية والكيميائية في الرقة

بهدف تطوير الواقع الصحي في مدينة الرقة افتتحت اليوم بلدية الشعب في الرقة المركز المخبري الأول لتحليل المواد الجرثومية والكيميائية في شمال وشرق سوريا وذلك خلال مراسم.

حفاظاً على سلامة الأهالي وحمايتهم من المواد الغذائية، افتتحت بلدية الشعب في مدينة الرقة أول مركز مخبري لها لتحليل كافة المواد الغذائية والكيميائية في مبنى التموين سابقاً وسط المدينة.

وحضر الافتتاح العشرات من الأهالي وأعضاء بلدية الشعب في الرقة وعضوات من مكتب المرأة في مجلس الرقة المدني بالإضافة إلى أعضاء من بلدية الكرامة والحمرات.

بحيث يتضمن هذا المركز فحص المواد الغذائية والتأكد من جودتها وانتهاء صلاحيتها وعدم غشها بمواد غذائية أقل جودة، وتحديد العينات التي توجد فيها الجراثيم والتي تسبب حالات تسمم ومنها (الكوليفورم، السالمونيلا، والمكورات العنقودية) وبالنسبة للمواد اللاغذائية فهي تختص بتحليل المنظفات وخُلوها من المواصفات غير المطابقة للمواد التجارية والمنتهية الصلاحية بالإضافة إلى تحليل المواد الكيميائية.  

وضمن فعاليات الافتتاح تحدث مدير المركز المخبري محمد الهندي الذي قال "قمنا بتجهيز المركز لمراقبة الحركة التجارية في الأسواق لفترة عمل استمرت أربعة أشهر ومن الضروري أن يواجد هذا المركز في كافة مناطق شمال وشرق سوريا".

وأشار محمد الهندي إلى أنه سوف تُتخذ كافة الإجراءات القانونية بحق المخالفين، وتكون للمرة الأولى على شكل إنذار، وأن تكرر ذلك سوف يتم محاسبته وفق الخطط المدروسة من قبل لجنة الضابطة التابعة لبلدية الشعب في مدينة الرقة.

نائب الرئاسة المشتركة لبلدية الشعب في الرقة إبراهيم الرشيد تطرق إلى الجهود المبذولة التي أنجزتها البلدية ضمن مخطط سنوي، وبجهود مجلس الرقة المدني الذي كان له الدور الكبير في إنجاز هذا العمل.

وقُص شريط الافتتاح من قبل الرئيسة المشتركة لبلدية الشعب في الرقة سناء الشبلي ليتجول الحضور في أقسام المخبر.

(كروب/خ)

ANHA


إقرأ أيضاً