افتتاح أول معهد لإعداد المعلمين في مدينة منبج

افتتحت لجنة التربية والتعليم التابعة للإدارة المدنية الديمقراطية في مدينة منبج وريفها أول معهد لإعداد المعلمين، وذلك خلال مراسم احتفالية.

افتتحت لجنة التربية والتعليم في مدينة منبج، اليوم، أول معهد لإعداد المعلمين، وذلك في مدرسة ثانوية الصناعة الكائنة على طريق حلب, وبحضور أعضاء المؤسسات التابعة للإدارة المدنية الديمقراطية في منبج ريفها, وحضور أعضاء لجنة التربية والتعليم في منبج.

وبدأت المراسم الاحتفالية بإلقاء العديد من الكلمات منها كلمة باسم الإدارة المدنية الديمقراطية في منبج وريفها ألقاها الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي محمد خير شيخو الذي بارك وهنأ لجنة التربية والتعليم على افتتاحهم هذا "الصرح العظيم ألا وهو معهد إعداد المعلمين".

وأضاف شيخو بأن "العلم نور والجهل ظلام, أن العلم نور يهتدى به طريق الأجيال القادمة وبالعلم ترتقي الأمم والحضارات. هذا المعهد منارة للعلم والمعرفة ونرجو منه الكثير من الإنجازات العلمية لتوجيه المجتمع نحو الأفضل".

وتلاها كلمة باسم  إدارة معهد إعداد المعلمين ألقاها الرئيس المشترك للمعهد أمين الحسين الذي بارك بدوره وهنأ افتتاح المعهد على الجميع.

وأشار الحسين بأن "هذا المعهد سيسهم في إعداد معلمين قادرين على إيصال العلم والمعرفة لأبنائنا وبناتنا الذين هم عدة المستقبل للأمة في نهضته ورقيه ونشر سياسية العيش المشترك وأخوة الشعوب".

كما ألقيت كلمة باسم هيئة التربية والتعليم في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا ألقاها الرئيس المشترك للهيئة رجب المشرف الذي بدوره بارك وهنأ لجنة التربية والتعليم في منبج بافتتاحهم معهد إعداد المعلمين.

أضاف المشرف بأن هذا الشهر هو شهر معطاء تكثر فيه الإنجازات والانتصارات "احتفلنا الأمس بانتصار قوات سوريا الديمقراطية بتحقيق النصر على مرتزقة داعش في الباغوز".

كما ألقيت خلال المراسم كلمة باسم طلاب معهد إعداد المعلمين ألقتها الطالبة في المعهد علياء المحمد قائلةً "نحن اليوم نضع الخطوة الأولى بتأسيس معهد إعداد المعلمين الذي عملت الإدارة المدنية الديمقراطية ولجنة التربية والتعليم في منبج على افتتاحه لتبدأ رحلة العلم بكتابة السطر الأول من قصيدة عنوانها نحن الأمل القادم لحلم جديد سترسمه ضحكات أطفالنا".

وبعد الانتهاء من الكلمات ألقيت عدة قصائد شعرية تتحدث عن العلم والمعرفة، منها قصيدة للشاعر أحمد يسف بعنوان "سأرسم لوحة أخرى" وقصيدة للشاعر حسن العبد الله بعنوان "صرح الشموخ شعاره الأمجاد".

اختتمت مراسم الاحتفالية بقص شريط الافتتاح من قبل عوائل الشهداء.

(س ع ش م/ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً