اعتقال ١٠ فلسطينيين والجيش الإسرائيلي يصادق على خطة لاحتلال غزة

اعتقل الجيش الإسرائيلي، صباح اليوم الأحد، 10  فلسطينيين خلال حملة أمنية، نفذها بمناطق متفرقة من الضفة الغربية، فيما صادق المجلس الأمني الإسرائيلي على خطة لاحتلال قطاع غزة في أية حرب مقبلة

غزة

قالت مصادر فلسطينية، إن الجيش الإسرائيلي، اقتحم منازل  فلسطينيين وأحدث خراباً فيها وفي ممتلكاتهم الشخصية ثم اعتقل 10 أشخاص خلال حملة أمنية بالضفة الغربية، فيما أضاف الإعلام الإسرائيلي، أن الجيش اعتقل من وصفهم بالمطلوبين، بزعم مشاركتهم في نشاطات أمنية ضد الجيش.

وفي شأن آخر، ذكر موقع "والا" الإسرائيلي، أن الجيش الإسرائيلي قدم للكابينت - المجلس الأمني - خطة لإعادة احتلال قطاع غزة في أية حرب مقبلة، وأن الكابينت صادق على هذه الخطة.

وقال الموقع، إن الخطة تبلورت في عهد رئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق، غادي أيزنكوت، وصادق عليها رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الحالي، أفيف كوخافي.

ووفقاً لما أورده الموقع، فإن رئيس الأركان الجديد، يسرع في إجراءات الحرب على قطاع غزة، مضيفاً إن حركة حماس مستعدة للتوصل إلى تهدئة مع إسرائيل، من أجل حل المشاكل الاقتصادية بغزة، لكنها مستعدة لكل السيناريوهات، بما فيها الحرب.

ونقل الموقع العبري، عن كبار قادة المنظومة الأمنية في إسرائيل قولها "إن حماس قد تشعل المنطقة وتتوجه نحو مواجهة كبيرة، في حال فشل مباحثات التهدئة".

وتابع الموقع، أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، يتمنى رؤية حماس راكعة على قدميها، بعد حرب أو بعد ضغط داخلي، يؤدي الى تسليم الحكم بغزة للسلطة الفلسطينية بدون شروط.

وأفاد الموقع أن الخطة تتضمن بالإضافة إلى احتلال القطاع، الإضرار الشديد بحركة حماس وبقدرتها على التعافي من آثار الضربة، لحين التوصل إلى حل سياسي مستقر ومتوافق عليه.

وأشار إلى أن الجيش الإسرائيلي يستعد لاحتمالية توجه المستوى السياسي إلى الحافة، إذا ما فشلت التفاهمات وتنفيذ الخطة، والتي ستؤدي إلى انجازات سياسية وعسكرية مهمة على المدى البعيد، حول كل ما يتعلق بالتهديدات على أمن السكان في إسرائيل من غزة.

والجدير بالذكر، أن إسرائيل وحركة حماس، تعيشان مباحثات تهدئة طويلة المدى، وحتى الآن لم يتضح، إن كانت هذه التفاهمات ناجحة، ويمكن تنفيذها أم لا.

(ع م)

ANHA


إقرأ أيضاً