اعتقال 15 فلسطينياً بالضفة واحتجاجات اليهود الأثيوبيين في إسرائيل تخرج عن السيطرة

اعتقل الجيش الإسرائيلي، صباح اليوم الأربعاء، 15فلسطينياً، خلال حملة اعتقالات شنّها في مناطق متفرقة بالضفة الغربية، فيما أُصيب أكثر من 100 شرطي إسرائيلي، جراء الاحتجاجات الواسعة التي يقودها يهود من أصل أثيوبي، في إسرائيل.

قال مراسلنا في غزة، نقلاً عن مصادر فلسطينية، إن الجيش الإسرائيلي، اعتقل 15 فلسطينياً خلال حملة اعتقالات واقتحامات، شنّها في مناطق متفرقة من الضفة الغربية.

وأضاف الإعلام الإسرائيلي، إن الجيش الإسرائيلي، اعتقل من وصفهم بالمطلوبين، بزعم تنفيذهم نشاطات ضد الجيش.

في سياق آخر، قالت الشرطة الإسرائيلية، إن أكثر من 100 شرطي أُصيبوا بجروح متفاوتة، كما تضررت 19 سيارة تابعة لها، نتيجة التظاهرات التي يُنفذها يهود من أصل أثيوبي منذ أيام، احتجاجاً على مقتل أثيوبي برصاص شرطي إسرائيلي.

ووفقاً لحديث نشطاء من اليهود الأثيوبيين، فقد تجاوز عدد المعتقلين منهم العشرات، فيما أُصيب مئات منهم جراء فض احتجاجاتهم، إضافة لإصابة 10 إسرائيليين آخرين نتيجة تعرض سياراتهم للرشق بالحجارة خلال مرورهم من مناطق الاحتجاجات.

وعنونت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، صفحتها الأولى بـ"الغضب والفوضى"، وأبرزت لجوء الشبان الأثيوبيين إلى رشق دوريات الشرطة والسيارات المدنية على المفترقات بالحجارة والزجاجات الحارقة.

أما صحيفة "إسرائيل اليوم"، فنقلت عن "ضابط إسرائيلي "أن الشرطة تستعد لمواجهة تجدد المواجهات مساء اليوم.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرنوت": إن احتجاجات الأثيوبيين خرجت عن السيطرة، دولةٌ أصيبت بالشلل لساعاتٍ طويلة، والعشرات من رجال الشرطة والمحتجين أصيبوا بجروح".

أما الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين فقد أصدر  بياناً خاصاً أمس بعد احتجاج الجالية الإثيوبية دعا فيه جميع الأطراف "إلى الحفاظ على ضبط النفس والاعتدال، وعدم التعبير عن الغضب بالعنف".

وأضاف، "حفنة المحتجين الذين اختاروا العنف ليسوا وجه الاحتجاج، ولا يجب أن يكونوا وجه الاحتجاج الذي نتفهمه جميعنا جيداً".

(ع م)


إقرأ أيضاً