اشتباكات عنيفة في مناطق "خفض التصعيد" مع سقوط قتلى بين الأطراف

تدور اشتباكات عنيفة بين قوات النظام السوري من جهة والمرتزقة التي تدعمها الدولة التركية من جهة أخرى في المنطقة التي تسمى "خفض التصعيد"، في محاولة من المرتزقة استعادة السيطرة على قرية القصابية بريف إدلب الجنوبي.

واصلت طائرات قوات النظام وروسيا، قصفها على عدة أماكن ضمن المنطقة المسماة "خفض التصعيد" وفق الاتفاق الروسي التركي الإيراني، حيث تناوبت أربع طائرات مروحية على إلقاء البراميل المتفجرة والألغام البحرية على مدينة كفر زيتا بريف حماة الشمالي، فيما قصفت الطائرات الروسية عدة مناطق في الريف ذاته، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأفاد المرصد أن الغارات الجوية استهدفت كذلك عدة مناطق بريف إدلب الجنوبي، ما أسفر عن فقدان عدد من المدنيين لحياتهم، كما أكّد المرصد فقدان امرأة بريف حماة الشمالي برصاص قوات الاحتلال التركي، أثناء محاولتها العبور إلى تركيا هرباً من المعارك.

قوات النظام السوري من جهتها وسّعت نطاق عملياتها على خطوط إمداد المجموعات المرتزقة في محور بلدات تل ملح وجبين والجلمة بريف حماة، فضلاً عن استهدافها مقرات ومنصات إطلاق صواريخ في بلدة كفر زيتا على تخوم ريف إدلب الجنوبي.

ووثق المرصد السوري مقتل 33 مرتزق خلال قصف جوي واشتباكات مع قوات النظام في ريفي حماة الشمالي الغربي واللاذقية الشمالي الشرقي.

كما قُتل 52 عنصراً من قوات النظام خلال اشتباكات مع المرتزقة، وهم 29 عنصراً في محاور شمال غرب حماة، و23 عنصراً في ريف اللاذقية الشمالي.

(آ س)


إقرأ أيضاً