اشتباكات بين قوات النظام ومرتزقة تركيا والأولى تسيطر على نقاط جديدة

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن اشتباكات عنيفة اندلعت بين قوات النظام والمجموعات المرتزقة التابعة لتركيا شمال شرق مدينة خان شيخون بريف إدلب، وسيطرت الأولى على عدة نقاط جديدة.

مع دخول وقف إطلاق النار الجديد الذي أعلنته روسيا من جانب واحد، يومه الـ 25 في المنطقة المسماة "خفض التصعيد الرابعة والأخيرة التي لم يسيطر عليها النظام"، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن اشتباكات عنيفة اندلعت منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء بين قوات النظام والمجموعات المرتزقة التي تتلقى دعمها من تركيا، على محور تل جعفر شمال شرق مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي.

وبحسب المرصد، تمكنت قوات النظام خلال ذلك من التقدم والسيطرة على عدة نقاط بمحيط التل عقب اشتباكات عنيفة استمرت لعدة ساعات متواصلة، مما أدى لمقتل 4 عناصر من قوات النظام و2 من المرتزقة.

وعلى صعيد متصل قصفت قوات النظام بالمدفعية ركايا وسجنة وحيش بريف إدلب الجنوبي، ومحور كبانة بريف اللاذقية.

وكان المرصد السوري قد رصد مساء أمس تناوب عدة طائرات مروحية تابعة للنظام السوري على إلقاء البراميل المتفجرة على محور كبانة شمال اللاذقية، كما رصد نشطاء في المرصد السوري قصفاً صاروخياً نفّذته قوات النظام استهدف مناطق بريفي حلب الغربي والجنوبي، فيما قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة محور الكتيبة المهجورة بريف إدلب الشرقي، وأطراف مدينة معرة النعمان والدير الشرقي وقرية البرسة ومعرة الصين والنقير ومعرة حرمة وركايا والشيخ مصطفى ومعرزيتا بريف إدلب الجنوبي، ومحور كبانة بريف اللاذقية الشمالي.

فيما قصفت المجموعات المرتزقة التابعة لتركيا تمركزات قوات النظام بالقذائف الصاروخية في محور بلدة مدايا بريف إدلب الجنوبي.

ومنذ بدء التصعيد في منطقة "خفض التصعيد" الأخيرة، في 30 نيسان/أبريل من العام الجاري، قتل 4155 شخص بحسب المرصد السوري، بينهم 1066 مدني قضوا في قصف الطائرات الروسية وطائرات النظام والقصف البري المتبادل بين قوات النظام ومرتزقة تركيا.

(ح)


إقرأ أيضاً