استنفار كافة لجان البلديات في مقاطعة قامشلو ولا مخاطر على السدود

أوضحت لجنة بلديات مقاطعة قامشلو عدم وجود أي مخاطر على سدود المقاطعة نتيجة الأمطار الغزيرة التي تهطل كسد بورزة وجل آغا وتربه سبيه. وأكدت قيام البلديات بالمهام الموّكلة إليها في خدمة الشعب.

وتشهد مناطق إقليم الجزيرة منذ أسبوع منخفضاً جوياً أدى لتشكل السيول في معظم وديان الإقليم، وبشكل خاص في مناطق ناحية تل حميس، حيث حاصرت الأمطار عدّة قرى وعلى إثرها تدخلت لجنة الطوارئ وتمكنت من تقديم المساعدات للأهالي. بالإضافة لتأمين مسكن للمتضررين.  

وأبدى أبناء إقليم الجزيرة وبشكل خاص في ناحية تربه سبيه وجل آغا ومدينة ديرك تخوفهم من إلحاق أضرار بالسدود المتواجدة هناك، وأكدت لجنة البلديات في مقاطعة قامشلو عدم وجود أي مخاطر تهدد السدود حتى الآن. بحيث يتم فتح السدود بشكل جزئي لتفادي إلحاق أي ضرر ببنيته التحتية عبر ورش فنية مختصة.

الرئيس المشترك للجنة البلديات في مقاطعة قامشلو مسعود يوسف أوضح أنه وفي الآونة الأخيرة تسببت الأمطار التي هطلت على المنطقة في تشكل السيول وألحقت أضراراً بالمدنيين وتدخلت لجنة الطوارئ على الفور من أجل تخفيف الأعباء عن المواطنين وبشكل خاص في ناحية تل حميس.

وبيّن مسعود يوسف انهيار عدد من المنازل الطينية في القرى الجنوبية، وأشار إلى أن أكثر القرى تضرراً هي قرى أبو جرن وبلدة جزعة حيث فاضت القرى بالمياه"، ونوه بأن البلدية اتخذت تدابيرها بشكل جيد وقد وضعت سواتر ترابية لردع الفيضانات وعدم جرف القرى.

يوسف أكد عدم وقوع ضحايا نتيجة الفيضانات والسيول التي تشكلت بسبب الأمطار في ناحية تل حميس والمناطق التابعة لها.

وبيّن الرئيس المشترك للجنة البلديات في مقاطعة قامشلو أن بلدية الشعب في ناحية تل حميس فتحت أبواب المدارس للمتضررين نتيجة السيول وأنهم كلجنة البلديات قدموا الآليات لبلدية الشعب في ناحية تل حميس في وقت مسبق للتدخل في حال حدوث أي طارئ.

وأشار الرئيس المشترك لبلدية مقاطعة قامشلو مسعود يوسف إلى أن بلديات الشعب والمجالس ولجان الطوارئ مستنفرة لتقديم الخدمة للأهالي وخاصة أهالي ناحية تل حميس، حيث يتم تقديم البطانيات والخبز والمياه للأهالي المتضررين والعمل مستمر حتى الآن.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً