استنفار في الباب اثر اشتباكات بين مرتزقة الشرطة العسكرية والمدنية

تشهد مدينة الباب مساء اليوم الخميس اشتباكات وقطع للطرقات بين مرتزقة ماتسمى الشرطة العسكرية والمدنية التابعين للاحتلال التركي.

أفادت مصادر محلة لوكالتنا باندلاع اشتباكات وإطلاق كثيف للأعيرة النارية في مدينة الباب بين المجموعات المرتزقة التابعين للاحتلال التركي، وذكر المصدر أن سببها هو إلقاء ما يسمى الشرطة المدنية القبض على عنصر من ما تسمى الشرطة العسكرية ويدعى محمد خليل الحمصي بالقرب من دوار السنتر.

ونوه المصدر أنه ورداً على ذلك أقدم المرتزقة النقيب في ما تسمى الشرطة العسكرية ويدعى أبو اسكندر بأخذ دورية والذهاب إلى مخفر شرطة الباب لإخراج ذلك العنصر التابع له بالقوة، ولكن الشرطة المدينة طوقتهم ونزعوا منهم أسلحتهم وأهانوهم وأدخلوهم السجن أيضاً.

وأضاف المصدر أنه وبعد وساطة وتدخل من قبل بعض القادة العسكريين تم اخلاء سبيل النقيب أبو أسكندر وعناصره، ولكن وبعد إطلاق سراحهم أعلنوا حالة الطوارئ واستنفروا في المدنية وشن مرتزقة الشرطة العسكرية هجمات على مقرات للشرطة المدنية، وعليه اندلعت الاشتباكات التي لاتزال مستمرة.

ونوه المصدر أن الطرفان باتا يجهزان الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، مع احتمال تطور الوضع لقصف مقرات بعضهم البعض.

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً