استمرار المؤتمر وكلمات تشدد على دور المرأة في بناء مجتمع حر

نوهت المتحدثات في المؤتمر التأسيسي لمجلس المرأة في شمال وشرق سوريا بأن نساء شمال وشرق سوريا حققن إنجازات مهمة خلال ثورتهن، وبفضل إرادتهن الحرة تمكنّ من القضاء على مرتزقة داعش.

تستمر أعمال المؤتمر التأسيسي لمجلس المرأة في شمال وشرق سوريا بألقاء الكلمات، حيث أكدت الكلمات بأن المرأة حققت في شمال وشرق سوريا انجازات عظيمة في جميع نواحي الحياة السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية والعسكرية، وستتوارث الأجيال القادمة هذه الإنجازات.

اتحادنا سيجعل من سوريا ديمقراطية

القيادية في وحدات حماية المرأة زينب عفرين أشارت خلال كلمة ألقتها في المؤتمر بأن المؤتمر مهم من أجل مستقبل سوريا وحماية حقوق كافة المكونات، ولفتت زينب بأن الثورة في سوريا انتصرت بفضل تضحيات جسيمة، وقالت "لعبت وحدات حماية المرأة دور مهم في القضاء على مرتزقة داعش، انتصار الوحدات أثر بشكل ايجابي على اتحاد النساء، حيث أثبتت النساء قدرتهن في كافة المجالات، أن انعقاد هذا المؤتمر هو محل فخر، واتحادنا سيبني سوريا ديمقراطية، وستؤثر على كافة الشرق الأوسط".

اتحاد النساء هو انتصار للثورة

الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا بيريفان خالد باركت انعقاد المؤتمر على كافة نساء سوريا اللواتي ناضلن لمدة 7 أعوام وسط ظروف صعبة، وقالت "من أجل أن نحمي مكتسباتنا ونحافظ عليها، اجتمعنا هنا وقررنا أن نتحد، اليوم نساء شمال وشرق سوريا أصبحن قياديات في كافة المجالات، و سيكون هذا المؤتمر هو الجواب لحماية المكتسبات، أن اتحاد النساء هو انتصار الثورة".

كما ألقت الناطقة باسم مجلس المرأة السورية لينا بركات بعدها كلمة  باركت فيها انعقاد المؤتمر على كافة النساء، ولفتت إلى الصعوبات التي تواجهها المرأة وقالت "على الرغم من كافة الصعوبات وعلى مدى امتداد الازمة في سوريا لأكثر من 8 سنوات حققت المرأة في شمال وشرق سوريا انجازات عظيمة في جميع نواحي الحياة السياسية والاقتصادية و الاجتماعية والعسكرية، حيث سطرت البطولات والملاحم و سيشهد التاريخ بما قدمته و ما كان لها من فضل وأثر ستتوارثه الأجيال".

و تابعت لينا بركات بالقول "المرأة لا تزال تعيش أطوار تحررها الأولى ولا زالت تجهل حقوقها وأهمية دورها في صناعة الحياة ولا زالت بحاجة لخوض نضالات طويلة للوصول إلى مستوى المرأة المتحررة، ومهمة تحريرها من إرث الثقافات الرجعية  لاتزال من المهمات الملحة التي لم تنجز".

وبدورها ألقت الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية أمينة عمر، كلمة أشارت فيها بأن المرأة وبالرغم من كافة العراقيل تمكنت لحد ما من نيل حريتها، وخاضت النضال وتمكنت من تسطير ملاحم لعل أبرزها كان النصر على مرتزقة داعش، "نساء شمال وشرق سوريا تمكنّ من القضاء على الإرهاب بفضل إرادتهن الحرة".

سنسير على خطى الحرية الذي رسمتموه

وباسم وفد باشور كردستان ألقت عضوة حركة الحرية شيماء عدنان كلمة قالت فيها "حرية المجتمع والإنسانية تبدأ من حرية المرأة، ثورة المرأة في روج آفا هي أمل لكافة الشرق الأوسط، لأن هذه هي أول مرة يعقد مؤتمر لاتحاد النساء، نحن كنساء باشور كردستان نقتدي بثورتكن وسنسير على خطى الحرية الذي رسمتموه".

(كروب/آ أ)

ANHA


إقرأ أيضاً