استمرار التصعيد في ريفي إدلب وحماة وعدد القتلى يرتفع إلى 1078 شخصاً

تستمر الاشتباكات والخروقات في المناطق التي تسمى "خفض التصعيد"، حيث استمر النظام السوري بقصف المناطق التي تسيطر عليها المرتزقة التابعة للدولة التركية في ريفي إدلب وحماة ليرتفع عدد القتلى منذ بداية التصعيد إلى 1078 قتيلاً.

استمرت الطائرات الحربية التابعة للنظام السوري بقصف المناطق التي يسيطر عليها مرتزقة الدولة التركية في ريفي حماة وإدلب.

ففي ريف إدلب الجنوبي قصفت الطائرات مناطق في قرية دير سنبل، وارتفع إلى 2 عدد الأطفال الذين قضوا اليوم من بينهم طفل متأثر بجراح أُصيب بها مساء أمس الاثنين نتيجة قصف بري بالقذائف الصاروخية طال مناطق في مدينة “كفرنبل” بريف إدلب الجنوبي.

وفي ساعات الصباح الأولى اليوم نفّذت طائرات النظام الحربية 26 غارة جوية طالت مناطق في قرى وبلدات الهبيط، ومعرة حرمة، وترملا، وخان شيخون، والأطراف الغربية لمدينة معرة النعمان، والشيخ مصطفى، وبسنقول، وأطراف أريحا، واحسم، ومشون، وكورة، والسحاب، والفطيرة بريفي إدلب وحماة.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أكّد أن الطيران المروحي التابع للنظام السوري ألقى عدة براميل متفجرة طالت مناطق في النقير بالريف الجنوبي من إدلب، فيما قصفت قوات النظام البرية مناطق في اللطامنة وكفرزيتا بريف حماة الشمالي مما تسببت باندلاع حرائق بالمحاصيل الزراعية بالإضافة إلى قصف صاروخي طال مناطق في خان شيخون بريف إدلب الجنوبي.

هذا ومع استمرار الاشتباكات والقصف الجوي ارتفع عدد القتلى إلى 1078 شخصاً ثلثهم من المدنيين، منذُ بدء التصعيد الأعنف على الإطلاق ضمن المنطقة التي تُسمى “خفض التصعيد” في الـ 30 من شهر نيسان الفائت.

(آ س)


إقرأ أيضاً