استلام أكثر من 2600 طن خلال أيام من محصول الشعير في كوباني

بدأت هيئة الزراعة في مقاطعة كوباني استقبال محاصيل المزارعين من موسم الشعير للعام الجاري, وسط إقبالٍ كثيف وكمية تزيد عن 600 طن يومياً.

بدأ مئات المزارعين من قرى مقاطعة كوباني شمال سوريا تسليم محاصيلهم من مادة الشعير، التي تتراوح جودتها بين الممتاز والمرفوض.

واستقبلت مديرية الزراعة كمية 2600 طن من محصول الشعير من كافة القرى والنواحي المنتشرة ضمن أرجاء مقاطعة كوباني كـ الجلبية، القناية، صرين، بعد أيام من بدء الاستلام.

ويسارع المزارعون إلى جني محاصيلهم الزراعية وتسليمها الى الهيئة الزراعية في الإدارة الذاتية في كافة مقاطعات ومدن الشمال والشرق السوري, ويعتبر الشعير من أهم المحاصيل هذا العام.

وأصدرت هيئة الزراعة في شمال وشرق سوريا قراراً يقضي باستلام محصولي القمح والشعير بأكياس "الشوال" كما تسمى محلياً، قبل أن يتم نقله إلى مستودعات التخزين والتي تخضع فيها لعدة مراحل.

ويمر المحصول بالمرحلة الأولى "الميزان" الذي يقدر كميته، ليمر بعد ذلك في مرحلة العينة الأولية ومن ثم يدخل إلى الغرفة السرية التي يتم فيها الكشف عن كمية الشوائب التي نتجت عن كثافة الأمطار هذا العام.

وتُنقل العينة بعد ذلك إلى غرفة التحليل النهائي التي يتم فيها فرز المحاصيل حسب درجات الجودة والنظافة في المحصول.

هذا وأشار مدير شركة التطوير الزراعي في إقليم الفرات محمد الدخيل إلى أنهم سيبدأون باستقبال محصول القمح بدءاً من الأول من حزيران من هذا العام في صومعتين وهما "روفي والجلبية" في مقاطعة كوباني، ليتم نقل الكمية الزائدة إلى صومعة "الشركراك" إحدى أكبر الصوامع في شمال سوريا وهي ذات طاقة استيعابية تتراوح بين الـ100 إلى 120 طن، وتقع في منطقةٍ تتوسط الرقة، كوباني وكري سبي/تل أبيض.

هذا وتستقبل المستودعات في كوباني بشكل يومي كمية تزيد عن 600 طن من أصناف الشعير متراوح الجودة.

والجدير بالذكر إن تسعيرة المحاصيل تكون بموجب هذه الدرجات حيث يتم خصم 1.25 ليرة سورية بين كل جودة وأخرى، علماً أن الجودة الممتازة يتم شراءها من المزارع بـ100 ليرة سورية.

وتوجد أربع درجات يتم بموجبها استلام محصول الشعير من المزارعين.

(س ع – ز س/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً