استذكار المناضل يَكتا في يوم المسرح العالمي

استذكر مركز جميل هورو للثقافة والفن بحي الشيخ مقصود في حلب السينمائي الشهيد يَكتا الذي فقد حياته في عملية فدائية من خلال اضرام النار بجسده في أشهر ساحات مدينة حلب (ساحة سعدالله الجابري) عام 2004.

الشهيد يَكتا (YEKTA) درس السينما في الجامعات التركية وسافر إلى روسيا ومن هناك انضم مع مجموعة من رفاقه السينمائيين إلى صفوف الكريلا، وهناك أشرف على أكاديميتي الشهيد سيبان والشهيد صفقان وعملوا على تأسيس فرق مسرحية، بعدها قدم إلى روج آفا وأشرف على النشاطات الثقافية في حلب وبشكل خاص فرقة كوما آكري واستمر في عمله واراد تطوير المسرح في حلب وعفرين.

إثر المؤامرة الدولية التي استهدفت قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان أضرم الشهيد يكتا النار بجسده في أشهر ساحات وسط مدينة حلب (ساحة سعدالله الجابري) احتجاجاً على المؤامرة الدولية.

وبالتزامن مع اليوم العالمي للمسرح نظم مركز جميل هورو للثقافة والفن بحلب مراسم استذكار للشهيد يكتا شارك فيها العشرات من الأهالي.

بدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت، تلاها كلمة الافتتاحية ألقاها المسرحي فريد سرور مشيراً إلى الدور مسرح في المجتمعات، وعن أهمية يوم المسرح العالمي ودور المسرح الكردي في حركة تحرير كردستان.

كما ألقت المواطنة فاطمة حسن التي التقت بالشهيد يَكتا كثيراً خلال وجوده في حلب كلمة عن شخصية الشهيد واهمية عمله في الأيام الصعبة وحظر الحركة من نشاطها في سوريا، وعن دوره في تطوير المسرح في روج آفا.

وكما ألقى أيهان حلب أحد رفاق المناضل يَكتا كلمة حول مساهماته في تطوير المسرح الكردي ليوصل قضية الشعب الكردي إلى العالم من خلال المسرح وعن أعماله عن حياة الكريلا في جبال كردستان.

وانتهت المراسم بالشعارات التي تمجد الشهداء.

(أ ر/ك)


إقرأ أيضاً