استئناف الحوار بين العسكريين وقادة الاحتجاجات في السودان

تُستأنف اليوم الاثنين المحادثات بين الجيش والمحتجّين بشأن الانتقال السياسي في السودان، بحسب ما أكّد الطرفان يوم أمس، في حين أعفى رئيس المجلس العسكري الانتقالي عبد الفتاح البرهان "هيئة القيادة" في الشرطة وأحال المئات من الضباط للتقاعد.

قال الفريق الركن شمس الدين كباشي إبراهيم، الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري الانتقالي في تصريحات صحافيّة، إنّ جلسات التفاوض بين المجلس والمحتجّين ستُستأنف ظهر الاثنين.

وأضاف بحسب ما نقلته فرانس برس إن "استئناف التفاوض يأتي في أجواء أكثر تفاؤلاً بين الطرفين للوصول إلى اتفاق حول ترتيبات الفترة الانتقالية".

وفي وقت سابق، صرّح أحد المتحدّثين باسم "تحالف الحرّية والتغيير" رشيد السيد لوكالة فرانس برس أنّ "الاجتماع الذي كان مرتقباً يوم أمس سيُعقد الاثنين".

ولم يوضّح المتحدّث أسباب إرجاء الاجتماع. إلا أنّ مصادر في التحالف أشارت إلى أنّ مكوّناته طلبت ذلك بهدف إنهاء المشاورات الداخلية، قبل لقاء أعضاء المجلس العسكري الانتقالي.

ويعتصم آلاف المتظاهرين منذ أسابيع أمام مقرّ القيادة العامّة للقوّات المسلّحة السودانيّة في الخرطوم مطالبين المجلس العسكري الذي تسلّم الحكم في البلاد منذ الإطاحة بالرئيس عمر البشير في 11 نيسان/أبريل، بتسليم السُلطة إلى إدارة مدنية.

ويختلف الطرفان على تشكيلة المجلس المشترك الذي يُفترض أن يحلّ محلّ المجلس العسكري. إذ إنّ الجنرالات يريدونه أن يكون تحت سيطرة العسكريّين، فيما يسعى المتظاهرون إلى أن يكون المدنيّون أكثريّةً فيه.

وقال تحالف الحرّية والتغيير في بيان إنّه رصد نقاط اختلاف واقترح التوصّل إلى حلّها خلال "72 ساعة" اعتباراً من لحظة بدء المحادثات.

ومساء الأحد، قطع محتجّون طريقاً رئيسيّة في الخرطوم، بحسب ما أفاد شهود عيان والمجلس العسكري.

وقال شهود إنّ متظاهرين غاضبين قطعوا الطريق بعدما منعتهم الشرطة من التوجّه إلى مكان الاعتصام أمام مقرّ قيادة القوّات المسلّحة.

وقطع رجال ونساء الطريق بواسطة صخور وجذوع أشجار، بحسب الشهود. واعتبر المجلس العسكري أنّ قطع الطريق "غير مقبول" ويتسبّب بـ"فوضى" و "يُصعّب حياة المواطنين".

ونفى المجلس تقارير غير مؤكّدة أفادت بأنّ قوّات الأمن تحاول فضّ الاعتصام أمام مقرّ قيادة القوّات المسلّحة.

وفي سياق آخر، أعفى رئيس المجلس العسكري الانتقالي عبد الفتاح البرهان "هيئة القيادة" في الشرطة المؤلفة من 11 ضابطاً برتبة فريق بحسب ما نقلته العربية نت.

كما أحال المجلس العسكري الانتقالي 29 لواءً و14 عميداً ومقدماً إلى التقاعد، بالإضافة لمئات الضباط من ملازم أول وملازم.

إلى ذلك، أعفى البرهان مدير عام الشرطة الفريق الطيب فضيل، وعين بدلاً منه اللواء عادل بشائر، كما عيّن نائباً جديداً لمدير الشرطة ومفتشاً عاماً.

(م ش)


إقرأ أيضاً