ازدياد الهوة بين واشنطن وأنقرة وهذه المرة بخصوص كاراكاس

ذكرت صحيفة فاينانشال تايمز البريطانية أن تركيا تواصل دعمها للرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو على الرغم من مطالبات واشنطن بوقف ذلك، وفقًا للمبعوث الخاص للرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى الدولة الواقعة في أمريكا اللاتينية.

نقلت صحيفة فاينانشيال تايمز عن المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى فنزويلا، إليوت أبرامز قوله للصحفيين: "إن الرئيس التركي يدعم بقوة نظام مادورو وأن المسؤولين الأمريكيين لم يحظوا بالتعاون الذي كانت واشنطن تريده من تركيا".

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مؤيدًا صريحًا لمادورو، الذي يواجه حربًا اقتصادية وحظرًا قاسيًا بقيادة الولايات المتحدة التي تدعم زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو.

وتواصل تركيا إقامة مشاريع مشتركة مع الحكومة الفنزويلية لاستكشاف الذهب والفحم وبدأت الاستثمار في صناعة النفط في البلاد.

وبحسب أبرامز، طلبت واشنطن من أنقرة وقف تلك المشاريع، وقال "سواء كانت ذهبية أو أي شيء آخر ذي قيمة، فإننا نستفسر ونطلب من الحكومة المعنية إيقافه".

وأشار أبرامز إلى أنهم لم يحصلوا على ما يريدون من تعاون من تركيا بخصوص الأزمة الفنزويلية، ونقلت صحيفة فاينانشال تايمز عن المبعوث الخاص لترامب قوله: "إن تركيا تقوض موقعها الخاص، ليس فقط في فنزويلا ولكن في أمريكا اللاتينية بأكملها".

وقالت صحيفة فاينانشال تايمز: "إن أبرامز رفض التعليق على العواقب المحتملة لتركيا لعدم الامتثال لمطالب الولايات المتحدة".

ودعم أردوغان لمادورو ليس سوى واحدة من العديد من القضايا التي ارتفعت حدة التوتر فيها بين اثنين من حلفاء الناتو في الشهرين الماضيين.

ويقول بعض المحللين إن تركيا تخاطر أيضًا بالعقوبات الأمريكية بالإصرار على صفقة مع روسيا بشأن شراء أنظمة صواريخ S-400.

(م ش)


إقرأ أيضاً