ازدياد المصابين باللشمانيا في الشهباء والهلال الأحمر يطالب المنظمات تقديم الدعم

ارتفع عدد المصابين بمرض اللشمانيا " حبة حلب " بين أهالي عفرين والشهباء، ووصل إلى حوالي ألفي إصابة، فيما أشارت عضوة في فريق معالجة اللشمانيا بالهلال الأحمر الكردي إلى أنهم يعانون صعوبة في توفير الدواء اللازم للحالات، مطالبةً المنظمات الإنسانية بتقديم الدعم لهم.

تسبب تراكم مخلفات الحرب، والنفايات في منطقة الشهباء جراء المعارك التي شهدتها المنطقة، في انتشار مرض اللشمانيا، وزيادة عدد المصابين بهذا المرض.

وبحسب الاحصائيات التي قام بها الهلال الأحمر الكردي، فقد وصل عدد الحالات المرضية إلى ما يقارب 2000 حالة في القرى ونواحي الشهباء وشيراوا بمقاطعة عفرين.

ووفق الاحصائية فقد سُجلت 90 حالة في مزارع حليصة إضافة لـ180 حالة في حليصة، تل شعير 410 حالة، تل رفعت 25 ، أحرص 75، مخيم برخدان 100 حالة مرضية، مخيم سردم 45، فافين 310، مركز ناحية فافين 750 حالة إضافة لحوالي 15 حالة في ناحية شيراوا.

ورغم الإمكانيات المتواضعة للهلال الأحمر الكردي، يقوم الفريق المختص بمعالجة اللشمانيا بعمله من أجل الحد من تفشي هذا المرض، و تعاني منظمة الهلال من نقص في الأدوية الخاصة باللشمبانيا مقارنةً بالأعداد المتزايدة للمصابين.

العضوة في الفريق نسرين حسين قالت إنهم يعانون من نقص في كمية العلاج والدواء المتوفر للمرض، بسبب ازدياد حالات المرض مع ارتفاع درجة الحرارة .

نسرين نوّهت إن هناك نوعين من الدواء يستخدم في علاج المرض " Pentostam و Glucantime" إلا أنها أشارت إلى صعوبات في تأمين دواء " Pentostam" ونقصه لديهم.

عضوة فريق معالجة اللشمانيا في الهلال الأحمر الكردي طالبت المنظمات الإنسانية القيام بمسؤولياتها لتفادي انتشار المرض، وتقديم الدعم للمرضى والمساعدة في تأمين الدواء.

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً