اختتام كونفرانس الشبيبة بانتخاب ناطقين رسميين واتخاذ جملة من القرارات

اختتمت حركة الشبيبة الثورية السورية في إقليم الجزيرة كونفرانسها الأول بانتخاب ناطقين رسميين للحركة، واتخاذ جملة من القرارات لخدمة الشبيبة.

احتضن اليوم مركز محمد شيخو للثقافة والفن بمدينة قامشلو الكونفرانس الأول لحركة الشبيبة الثورية السورية لإقليم الجزيرة، تحت شعار "ساندوا المقاومة.. قاوموا لندحر الفاشية" وذلك بمشاركة 500 شاب وشابة من مختلف مناطق إقليم الجزيرة في الشمال السوري.

وخلال الكونفرانس ألقى مسؤول العلاقات الدبلوماسية لحركة المجتمع الديمقراطي آلدار خليل كلمة قال فيها :"اليوم الشبيبة مكلفون بقيادة المرحلة والسير نحو الحرية والديمقراطية، إن مهام الشبيبة في هذه المرحلة تاريخية ومصيرية، ونجاح الثورة مرتبط بنجاح الشبيبة".

وبعدها، قرئ التقرير السنوي لحركة الشبيبة الثورية والأعمال التي قاموا بها، ثم عرض سنفزيون تناول دور الشبيبة في الثورات والربيع العربي ضد الأنظمة الدكتاتورية، ودور الشبيبة الكرد في الانتفاض ضد الأنظمة السلطوية والديكتاتورية الحاكمة لكردستان والرافضة لحرية وحقوق الشعب الكردي.

ثم فتح باب النقاش حول الوضع التنظيمي للحركة وتركزت النقاشات حول دور الشبيبة في نشر فكر الأمة الديمقراطية وإنهاء فكر الرأسمالية والفكر الذي زرعه داعش في عقول الكثير من الشبيبة طيلة الأعوام المنصرمة.

وتناولت النقاشات أهمية توعية الشبيبة ونشر فكر المشروع الديمقراطي السائد في شمال وشرق سوريا، كذلك تفعيل دور الشبيبة في مجال الرياضة، كما واقترح الشبيبة تشكيل لجان مشتركة على مستوى إقليم الجزيرة كلجنة الثقافة والفن، لجنة للتوعية والتدريب، ورفع مستوى النضال لتحرير القائد عبد الله أوجلان.

وأقرت حركة الشبيبة الثورية السورية لإقليم الجزيرة طرح النظام الداخلي للحركة المؤلف من 5 بنود، وأبرز ما جاء فيه أنه بإمكان حركة الطلبة الديمقراطيين وشبيبة الأحزاب السياسية تنظيم أنفسهم تحت مظلة حركة الشبيبة الثورية السورية بإقليم الجزيرة.

وتوصل الكونفرانس الأول للشبيبة الثورية السورية في إقليم الجزيرة إلى جملة من القرارات التي تم التوافق عليها وأهمها:

1ـ من أجل تحرير القائد جسدياً يجب مواصلة النضال وإقامة الفعاليات.

2ـ من أهم مسؤولياتنا النضال لأجل كسر العزلة المفروضة على القائد أوجلان.

3ـ سنكون السند للمقاومة الحاصلة في السجون والتي تقودها المرأة.

4ـ سنقتدي بشهداء المقاومة في هذه المرحلة لكي نكون لائقين بالتضحيات التي بذلوها.

5- احتلال عفرين جزء من سياسة احتلال أراضي روج آفا والشمال السوري، وإن لم تتحرر عفرين لن تكون باقي المناطق بأمان.

6ـ محاربة كافة الأفعال اللا أخلاقية والتي تضر بقيم المجتمع كالمخدرات وغيرها، ومحاسبة مرتكبيها.

7- تفعيل انضمام المرأة الشابة إلى لجان الحماية الجوهرية التابعة للشبيبة.

8-اتخاذ العمل وتحمل المسؤولية في إطار حرب الشعب الثوري، أساساً لتصعيد النضال.

وفي ختام الكونفرانس تم انتخاب ناطقين رسميين (شاب وشابة) لحركة الشبيبة الثورية لإقليم الجزيرة، ومجلس إداري يضم 5 أعضاء من "شبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي، حركة المجتمع الديمقراطي، اتحاد الطلبة، لجنة الحماية، ولجنة الإعلام".

(أس/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً