احتفالية بعيد أكيتو في تل تمر

احتفل أبناء المكون الآشوري في ناحية تل تمر بمقاطعة الحسكة برأس السنة الآشورية(أكيتو) الـ6769، وأكد المشاركون في الحفل بأن فرحة الاحتفال أصبحت مع تحقق النصر العسكري ضد داعش، فرحتين.

نظم الحزب الآشوري الديمقراطي اليوم احتفالية في يوم رأس السنة الآشورية آكيتو الـ 6769، وذلك في نادي القديسة التابع  لكنسية القديسة مريم العذراء.

وجرت الاحتفالية بحضور وفد من الادارة الذاتية الديمقراطية الرئيس المشترك للمجلس التشريعي بإقليم الجزيرة خلو، والرئيس المشترك لحركة المجتمع الديمقراطي غريب حسو،  الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية أمينة عمر، مسؤول العلاقات الخارجية  في حزب الاتحاد الديمقراطي صالح مسلم بالإضافة إلى وفد من مجلس الأعيان بشمال وشرق سوريا والمئات من أهالي ناحية تل تمر والقوات العسكرية فيها.

وألقى مسؤول مكتب الحزب الآشوري الديمقراطي بتل تمر شمعون كاكو كلمة قال فيها "يبقى الاحتفال برأس السنة الآشورية أبرز العادات لأمتنا الآشورية لما يحمله من معاني التجدد والاستمرار من مدلولات حضارية  يشكل جسراً يمتد بين الأجيال".

وأضاف كاكو "يمر علينا هذا العام ونحن في غمرة فرحنا بانتصارنا واحتفالنا في نصرنا العسكري بالقضاء على آفة العصر داعش جغرافياً، ويبقى الأمل والنضال من أجل تحقيق النصر الكامل بالقضاء على الخلايا النائمة لهذه الآفة والقضاء على منبعها الفكري".

وفي ختام حديثه قال كاكو "باسم الحزب الآشوري نتقدم بأحر التهاني والتبريكات ونتمنى بالعام الآشوري الجديد كل السلام والازدهار لسوريا الحضارة ".

كما ألقت الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية أمينة عمر كلمة باركت فيها العيد على الحضور والشعب الآشوري وعوائل الشهداء، وتمنت لكامل الشعب السوري الأمن والازدهار والسلام وتحقيق أخوة الشعوب وتكريس العيش المشترك.

وأشارت أمينة عمر إلى أن "هذا العيد يأتي متزامنا مع الاحتفال بالنصر الذي حققته قوات سوريا الديمقراطية بالقضاء على أخطر تنظيم ارهابي عرفه التاريخ، التنظيم الذي كان يشكل تهديداً خطيراً على  الوجود الاساسي لجميع مكونات هذه المنطقة مستهدفا هويته ووجوده، فكان الشعب بجمع مكوناته له بالمرصاد فانتصر هذا الشعب بإرادته وسجل نصراً تاريخياً".

وتابعت أمينة عمر "انتهت مرحلة صعبة كللت بالنصر والنجاح وأمامنا الآن مرحلة أخرى لا تقل صعوبة عن الأولى  ونحن نواجه تحديات كبيرة، فالمرحلة القادمة مرحلة مهمة، وعلينا أن نأخذ الحيطة والحذر جميعاً ونتّحد ونلتف حلول الإدارة الذاتية وندعمها بكل قوة".

ومن ثم تحدث الرئيس المشترك للمجلس التشريعي في إقليم الجزيرة حكم خلو وقال في كلمة ألقاها "الشعب السرياني كان له الكثير من المنجزات في التاريخ وقدم الكثير كما كل مكونات الشعب السوري".

وأضاف خلو "مرتزقة داعش عاثت في الأرض فساداً وكان نصيب قرى الخابور الذي تألمنا لها كثيراً نصيبها من سبي وقتل واختطاف الآشوريين. لذا نقول ها قد انتقم لكم أبناؤكم وقضوا على مرتزقة داعش جغرافياً وحققوا نصراً تاريخياً كتبت أحرفه من ذهب".

اختتم حكم خلو حديثه قائلاً "داعش انتهى، لذا يجب علينا نحن مكونات شمال وشرق سوريا العمل معاً لترسيخ ثقافة الأخوة والعيش المشترك التي تمنيناها جميعاً وكان من انجازاتها الحفاظ على الكثير من المكتسبات التي تحققت بفضل تضحيات شهدائنا في جزيرتنا الخضراء، لنبني سوريا لا مركزية تعددية بكل مكوناتها ولتزهر أزهار الحرية في كل سوريا لتشكل لوحة فسيفسائية تعبر عن أصالة هذه الشعوب". 

كما قرئت برقيات تهنئة عديدة أرسلتها المؤسسات المدنية والأحزاب السياسية والقوى العسكرية في المنطقة، ثم قدمت

فرقة أترة للرقص الفلكلوري الآشوري التابعة للحزب الآشوري الديمقراطي عروضها وانتهت الحفلة بعقد حلقات من الدبكة الآشورية.

(س ع/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً