احتفالات وفعاليات مختلفة في شمال وشرق سوريا في ذكرى ميلاد أوجلان

احتفل اليوم أهالي إقليم عفرين ومنطقة ديرك وناحية تربه سبيه التابعتين لمقاطعة قامشلو، بالإضافة إلى أهالي مدينة الرقة بمناسبة ذكرى ميلاد قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان الـ70.

الشهباء

أقيمت عدة احتفاليات في قرى ونواحي مقاطعة الشهباء كبابنس، أحداث، تل قراح، فافين وأحرص ومخيمات برخدان، سردم والعودة.

وفي هذا السياق زرع طلبة المدارس وأعضاء مجلس عوائل الشهداء 15 شجرة زيتون وسرو في مخيم برخدان، بالإضافة إلى تقديم فرقة(nû ciwan, berxwedana serdemê) للغناء بعض الأغاني الثورية، هناك.

فيما زرع الطلبة 35 شجرة سرو وزيتون في مخيم سردم، بالإضافة إلى زرع 45 شجرة من قبل الأهالي في مزار شهداء مقاومة العصر.

وزرع أهالي عفرين الذين يقيمون في تل رفعت وناحية شيراوا 15 شجرة زيتون وسرو في مخيم العودة، وبعدها قرأت عضوة مؤتمر ستار ليلى محمد بياناً أشارت فيه لضرورة النضال من أجل حرية أوجلان.

ومن ثم تحدث الرئيس المشترك لمجلس ناحية تل رفعت حنان محمد عن حياة أوجلان مشيراً إلى أن أوجلان كان منذ صغره يدرك أن شعب المنطقة مضطهد ويتوجب أن يناضل في سبيل حريته.

كما أقيمت احتفالية عامة من قبل مؤتمر ستار في مركز ناحية أحرص بحضور المئات من الأهالي، حيث بدأت بإلقاء عدة كلمات من قبل عضوة مجلس عوائل الشهداء ثريا حبش، وعضوة مؤتمر ستار روكان علو، وعضوة مجلس مقاطعة عفرين فيدان عبدو.

وأشارت الكلمات إلى أن يوم الـ 4 من نيسان هو يوم ولادة الحرية للشعوب المضطهدة وأن "يوم الـ 4 من نيسان يعني لنا الكثير، فنحن نعتبره يوماً لولادة الحرية والخلاص من الظلم، بولادة القائد وُلد النور".

وأكدت الكلمات على الاستمرار في المقاومة "لن نقوم فقط بتنظيم الفعاليات بل سنقاوم ونناضل لأجل حرية القائد الذي بفضل فكره حررنا أذهاننا من أفكار الرأسمالية".

ومن ثم استمع الأهالي إلى صوت أوجلان الذي يحث فيه الشعب على النضال، بعد ذلك قدمت فرقة الشهيدة برجم عدداً من الأغاني عن أوجلان وأغاني شعبية، تلاها تقديم فرقة جياي كرمينج عدداً من فقرات الرقص من الفلكلور الكردي.

وفي النهاية قدمت فرقة جياي ميرا وفرقة الشهيدة هيفا الغنائية عدداً من الأغاني الثورية.

ديرك

توافد الآلاف من أهالي ديرك بكافة مكوناتها وقرى كوجرات إلى مركز واجب الدفاع الذاتي في قرية خانا سري التابعة لمنطقة ديرك للاحتفال بذكرى ميلاد أوجلان.

بدأ الاحتفال بالوقوف دقيقة صمت، ومن ثم تم الاستماع إلى تسجيل صوتي تضمن أحد أحاديث قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان. ومن ثم زرع الأهالي 150 شجرة في مركز قوات واجب الدفاع الذاتي، تلتها كلمة الإدارية في مؤتمر ستار في مقاطعة قامشلو أيهان مراد التي هنأت جميع الشعوب المضطهدة والتواقة للحرية وجميع الشعوب في شمال وشرق سوريا والقوات العسكرية بهذه المناسبة.

وتابعت أيهان "إن ميلاد القائد عبد الله أوجلان هو انطلاقة حياة جديدة لجميع الشعوب التي تنادي بالديمقراطية والإنسانية، وفكر وفلسفة القائد عبد الله أوجلان هي خلاص الشعوب من الحكم الاستعماري".

وبدوره تحدث الإداري في مجلس عوائل الشهداء في ديرك نايف حسو الذي هنأ أيضاً شعوب شمال وشرق سوريا بهذا اليوم، مؤكداً أن جميع المؤامرات التي تحاك ضد الشعب الكردي باءت بالفشل بفضل "فكر وفلسفة قائد الأمة الديمقراطية عبد الله أوجلان".

واستمرت الاحتفالية بتقديم فقرات غنائية قدمتها فرقة سرحد التابعة لمركز آرام تيكران للثقافة والفن في كركي لكي، وفرقة جودي في ديرك، كما قدم الفنان سردار بريندر القادم من مخيم رستم جودي في باشور عدداً من الأغاني.

وانتهت الاحتفالية بعقد حلقات الدبكة على وقع الأغاني التي قدمتها فرقة جودي التابعة لمركز دجلة للثقافة والفن في ديرك.

تربه سبيه

احتفل المئات من أهالي ناحية تربه سبيه بذكرى ميلاد أوجلان معتبرين ميلاد أوجلان ميلاد وحدة الشعوب، وذلك في صالة نادي روج بالناحية.

الحفل بدأ بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء بعدها ألقت الإدارية في مؤسسة عوائل الشهداء نوفة الكعود كلمة أشارت من خلالها إلى أن الآلاف من أبناء وبنات شمال وشرق سوريا "حملوا فكر أوجلان ووجدوا في شخصه المنقذ لمشاكل عانت منها منطقة الشرق الأوسط، لذا نجد أن المئات من المكونات تجتمع اليوم لتحتفل بميلاده".

وبدورها ألقت نائبة الرئاسة المشتركة لمقاطعة قامشلو ريجين أحمد كلمة رحبت من خلالها بالحضور وباركت عليهم ميلاد أوجلان وقالت "أوجلان حمل على عاتقه تحرير المجتمع بكافة فئاته ومكوناته ووضع نظرية أخوة الشعوب والتعايش المشترك وكانت الخيار الأفضل للمكونات".

ريجين أكدت من خلال كلمتها أن أوجلان هو محرر المرأة "ورفض استغلالها من قبل الأنظمة الحاكمة والاستعمارية ووضع حداً لهذه التجاوزات لذا نعتبر ميلاد أوجلان ميلاداً للمرأة الحرة".

بعدها عقد الأهالي حلقات الدبكة ليختتم الحفل بالهتافات التي تنادي بحرية أوجلان وتبارك ميلاده.

كركي لكي

احتفل المئات من أهالي ناحية كركي لكي بذكرى ميلاد القائد عبدالله أوجلان مساء اليوم وذلك في صالة مركز آرام تيكران للثقافة والفن ببلدة رميلان التابعة لناحية كركي لكي.

بدأ الاحتفال بالوقوف دقيقة صمت، ومن ثم ألقت عضوة مؤتمر ستار بيروز جودي كلمة قالت فيها :"إن ميلاد القائد بالنسبة لنا ليس الـ 4 من نيسان فقط، بل كل يوم نعيشه بحرية بفضل فلسفته التي تعلمنا منها معنى الحياة الحرة، وفكره الحر الذي نسير بمقتضاه هو من جدد لنا حياتنا، وإننا نقولها دائماً بأن فكره أحيا في قلوبنا الحياة لذا نكرر بأن القائد معتقل فقط بجسده لكن فكره حر بيننا".

ثم ألقى عضو مجلس عوائل الشهداء قهرمان محمد كلمة أكد فيها بأن ميلاد القائد هو ميلاد الحرية والديمقراطية.

بعدها بدأت الاحتفالية بتقديم عروض غنائية لفرق مركز آرام تيكران، وهي كل من  فرقة "برفا جيا للغناء الفلكلوري، وفرقة "الشهيد عزيز عرب" للغناء العربي، وفرقة "الشهيد سرحد" للغناء، وانتهت الاحتفالية بالشعارات التي تحيي القائد أوجلان ومقاومته وتنادي بحريته.

الرقة

وفي السياق ذاته نظم مكتب العلاقات العسكرية العامة في مدينة الرقة، احتفالية في المدينة شارك فيها أعضاء المؤسسات المدنية والعسكرية، وشيوخ ووجهاء عشائر الرقة إلى جانب العشرات من الأهالي، وسط ترديد الحضور شعارات تحيي مقاومة القائد أوجلان وتنادي بحريته.

وخلالها بارك شيوخ ووجهاء عشائر الرقة ميلاد القائد على كافة شعوب شمال وشرق سوريا، واصفينه "بقائد الإنسانية".

وبهذا الخصوص تحدث الشيخ عايد الهادي شيخ عشيرة الموسى الظاهر وقال:" اليوم نحتفل بعيد ميلاد قائد ضحى بنفسه من أجل تحرير الشعوب من الظلم والاستبداد، وما وصلنا إليه اليوم من حرية وتآخٍ وسلام هو بفضل فكره وفلسفته التي أنارت آفاق المجتمعات بالفكر الحر الديمقراطي".

وطالب الظاهر في ختام حديثه المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان بالتحرك لرفع العزلة عن أوجلان ونيل حريته من سجون ومعتقلات الفاشية التركية، وقال :"يجب أن يقف العالم وقفة إنسانية حيال ما يحصل بحق أوجلان من انتهاكات".     

(كروب/ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً