احتفال في الرقة بمرور الذكرى السنوية الأولى على افتتاح أكاديمية الفرات  

نظمت لجنة التربية والتعليم في مجلس الرقة المدني احتفالاً بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لافتتاح أكاديمية الفرات للفكر والوعي، المخصصة لتأهيل وتدريب معلمي ومعلمات مدارس الرقة.

وأقيمت الاحتفالية في مقر لجنة التربية والتعليم في حي المشلب، والتي حضرها أعضاء من مجلس الرقة المدني ومن مجلس شبيبة الرقة وأعضاء من دار المرأة والعشرات من معلمي ومعلمات مدينة الرقة.

وبدأت الاحتفالية بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً لأروح الشهداء، تلاها إلقاء العديد من الكلمات منها كلمة باسم الأكاديمية ألقاها جاسم العلي قال فيها :"الهدف الأساسي من إقامة هذه الدورات هو التركيز على المعلم الذي يعتبر حجر الأساس في بناء العملية التربوية والتعليمية وخصوصاً بعد سنوات الحرب العجاف التي مرت بها منطقتنا, إضافة إلى انتشار الفكر الظلامي الهدام بين أفراد المجتمع صغاراً كانوا أم كباراً نساءً ورجالاً إثر سيطرة داعش على المنطقة، فبالقدر الذي نحتاج فيه إلى شوارع وبنية تحتية فنحن بحاجة إلى بناء الفكر الصحيح وهذه المهمة ملقاة على عاتق المعلمين والمعلمات في نشر الفكر الصحيح الذي يخدم الجيل القادم من مجتمعنا".

وكلمة باسم هيئة التربية والتعليم في شمال وشرق سوريا ألقاها رجب المشرف، قال فيها :" عندما نرتقي بتلاميذنا، بالتأكيد سنرتقي بالمجتمع نحو الأفضل، وجلّ ما نخطط له وهذه استراتيجيتنا في المستقبل والتي تعتمد على فلسفة الأمة الديمقراطية وهذه الفلسفة التي تكمن نواتها الأولى في المدرسة لتطوير المجتمع, أن ننشر الحب في مدارسنا وأن نبتعد عن البغضاء والتناحر، لذا علينا أن نغير الذهنية الظلامية وهذه هي الغاية المرجوة من هذه الأكاديميات".  

وكلمة إدارة المرأة ألقتها زليخة عبدي والتي قالت في سياقها :"إن الهدف من تفعيل هذه الأكاديميات هو ما نتوق إليه كي نصبح معلمين ومعلمات لائقين بهذه الثورة, فنحن كنساء ومعلمات تقع على عاتقنا المهمة الأكبر في تربية وتوعية الأجيال والمجتمع عامة، ويتوجب علينا كنساء التدرب على فكرة الأمة الديمقراطية التي تعتمد على حرية المرأة كأساس لتحرير المجتمع".

وباسم مجلس شبيبة الرقة ألقى إبراهيم العيسى كلمة قال فيها :"هذه المؤسسات أنشأت كوادر تربوية ومدربين قادرين على تعليم وتربية أطفالنا فكرياً وعقلياً وجسدياً وتجهيز براعم لمستقبل مشرق، ولينشئوهم جيلاً بعد جيل ليزدهر مجتمعنا من جديد بعدما ذاق الذل والهوان, فها هم شبابنا اليوم في كافة المؤسسات يرابطون ويعملون بكل طاقاتهم يداً بيد لبناء سوريا ديمقراطية تعددية لا مركزية".

 وانتهت الاحتفالية بإلقاء قصائد شعرية وعقد دبكات على وقع الأغاني الشعبية.

والجدير بالذكر أنه تم افتتاح الأكاديمية في مثل هذا اليوم 11 نيسان من العام المنصرم والتي خرّجت حتى الآن حوالي 400 معلم ومعلمة في دوراتها السبع المقامة إلى تاريخ هذا اليوم.

( ح ع -ل)

ANHA


إقرأ أيضاً