احتفال بمناسبة الذكرى الثانية لتأسيس مؤسسة اللغة الكردية في منبج

نظّمت مؤسسة اللغة الكردية في مدينة منبج وريفها احتفالاً اليوم بالتنسيق مع لجنة التربية والتعليم، بمناسبة الذكرى السنوية الثانية لتأسيسها، كرّمت فيه الخريجين ممن خضعوا للمرحلة الاولى من مراحل تدريس اللغة الكردية.

وأُقيم الحفل في صالة مركز الثقافة والفن في مدينة منبج، بحضور العشرات من أهالي مدينة منبج وأعضاء اللجان والمؤسسات التابعة للإدارة المدينة الديمقراطية في مدينة منبج وريفها وأعضاء من حزب سوريا المستقبل.

وبدأ الحفل بالوقوف دقيقة صمت، تلاها كلمة أُلقيت باسم مؤسسة اللغة الكردية ألقيت باللغتين الكردية والعربية، ألقتها باللغة الكردية العضوة في المؤسسة سهام حمو، وباللغة العربية ألقاها معلم للغة الكردية علاء صبار، ورحبت الكلمات بالحضور في بدايتها، وأشادت أيضاً بدور مؤسسة اللغة الكردية في تعليم اللغة الأم عبر دوراتها التدريبية المتتالية.

تلاها كلمة باسم الادارة المدينة الديمقراطية في مدينة منبج وريفها، ألقاها الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي محمد خير شيخو، بارك فيها أعمال مؤسسة اللغة الكردية وأعمال لجنة التربية والتعليم في مدينة منبج وريفها، وأعاد الفضل في ذلك لتضحيات الشهداء.

شيخو أكد في نهاية حديثه أن الاعمال الارهابية التي تحاول زعزعة أمن واستقرار مدينة منبج لن تزيدهم سوى عزيمة وإرادة على المثابرة والعمل والانجاز.

ومن ثم عُرض سنفزيون بُيّن فيه أعمال مؤسسة اللغة الكردية في مدينة منبج وريفها على مدى عامين، تلاه فقرة شعرية باللغة الكردية ألقتها جيا سارة، وقصائد باللغة العربية ألقتها زكية موسى، كما قدمت فرقة المحبة فقرة غنائية باللغة الكردية، تلاها فقرة غنائية باللغة الكردية قدّمنها 4 فتيات.

وفي الختام وزّعت مؤسسة اللغة الكردية شهادات تخرج على من أنهوا المرحلة الأولى وبلغ عددهم 19 طالباً، وكرّمت 4 متفوقين بالمستوى الأول بهدايا تذكارية.

يُذكر أن مؤسسة اللغة الكردية في مدينة منبج وريفها تأسست بتاريخ 14-4-2017، وهي تتيح المجال أمام جميع المكونات لتعلم اللغة الكردية، وليست حكراً على أبناء المكون الكردي فقط.

(ش ع/ك)

ANHA


إقرأ أيضاً