اجتماع لتشكيل دوري لكرة القدم في الرقة وندوة للتعريف بمخاطر المخدرات

عقد الاتحاد الرياضي بالتنسيق مع لجنة الشباب والرياضة في الرقة اجتماعاً مع إدارة كافة الفرق ومدربيها في الرقة وريفها لتشكيل دوري لكرة القدم على مستوى منطقة الرقة, تلته ندوة للتعريف بمخاطر المخدرات على فئة الشباب وأضرارها على صحة الشباب.

حضر الاجتماع الذي عقد في ملعب الفرات جنوب دوار الساعة 36 فريقاً من ضمنهم 13 فريقاً ممثلين عن المدينة و10 من الريف الغربي و6 من الريف الشمالي و4 من الريف الشرقي و3 من الريف الجنوبي .

بدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت ومن ثم التعريف بالهدف من تنظيم هذا الدوري  وهو توحيد الرياضيين ضمن كشوفات معينة وتصنيفهم كدرجة أولى ودرجة ثانية ولتشكيل دوري كرة قدم خاص بالمدينة وتطوير الرياضة في المنطقة بعد عدة سنوات من الحرمان.

ومن الفرق المتقدمة تم اختيار 16 فريقاً وتم تصنيفهم كدرجة أولى ليتنافسوا على كأس منطقة الرقة.

العضو في لجنة الشباب والرياضة إبراهيم النجم قال "سيكون هذا الدوري دورياً تصنيفياً بخروج المغلوب وسيكون عندنا مباريات بشكل نصف مباشر وعن طريق القرعة لاختيار 16 فريقاً ممثلين كدرجة أولى يتنافسون على كأس منطقة الرقة والتي ستبدأ بعد 25 يوماً".

وبعد الانتهاء من الاجتماع، ألقيت ندوة حوارية حول مخاطر المخدرات على فئة الشباب وذلك تحت شعار "معاً ضد تعاطي المخدرات" والتي نظمت من قبل لجنة الشباب والرياضة ولجنة الصحة ومكتب مكافحة الجريمة التابع لقوى الأمن الداخلي للتعريف بمخاطر تعاطي المخدرات والإدمان الذي يصيب فئة الشباب.

الرئيس المشترك للجنة الشباب والرياضة أنور المحـمد تحدث عن دور الشباب الواعي والمثقف في الوقوف بوجه ظاهرة تعاطي المخدرات, وأضاف "إن فئة الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين الـ 15 والـ 30 سنة هم الأكثر عرضة لتعاطي المواد المخدرة، لذا يقع على عاتق الشبيبة توعية تلك الشريحة ومنع انتشار هذه الآفة".

وأضاف أنور المحـمد " يعد الشباب العمود الفقري الذي لا يمكن الاستغناء عنه في تطوير المجتمع، وهم الأكثر نشاطاً في أي دولة كانت, وهم من لديهم القدرة على إعطاء الطاقات الكامنة للعمل على بناء وتطوير مجتمعاتهم ولا يقف عملهم على مجال واحد بل في كافة المجالات سواءً السياسية أم الاقتصادية أم الصناعية أم الزراعية أم الاجتماعية, والعسكرية وذلك نتيجة الحماس والفكر العلمي المتطور الذي تمتلكه تلك الفئة".

تلتها كلمة باسم لجنة الصحة ألقاها الرئيس المشترك لنقابة التمريض عسكر العسكر ذكر من خلالها خطورة تعاطي المخدرات وأسباب الإدمان التي تتلخص في الهروب من الواقع المؤلم ومشكلات الشباب الاجتماعية والعائلية أو تلك التي يواجها الشخص في العمل".

الإداري في مكتب مكافحة الجريمة دمهات رقة قال "يتلخص عمل مكتب المكافحة في تحويل المتعاطين إلى النيابة العامة لخلو المنطقة من المصحات الطبية, حيث تقوم النيابة العامة بإصدار قرار سجن بحق المتعاطين لمدة شهرين أو 3 أو لمدة يتمكن فيها الجسم المتعاطي من طرح هذه السموم من جسمه".

(ح ع- م ش/خ)

ANHA


إقرأ أيضاً