اجتماع طارئ تعقده كوريا الجنوبية بعد إطلاق كوريا الشمالية للصواريخ

عقدت الإدارة الرئاسية لكوريا الجنوبية اجتماعاً طارئاً لكبار مسؤولي الأمن في البلاد، بعد إطلاق كوريا الشمالية صواريخها على الساحل الشرقي باتجاه بحر اليابان.

نقلت وكالة رينهاب الكورية الجنوبية عن المتحدث باسم الإدارة الرئاسية كيم مين جونغ، أنه عقدت اجتماعاً طارئاً لكبار مسؤولي الأمن في البلاد عقب الإطلاق الصاروخي الذي أجرته بوينغ يانغ اليوم السبت، وأكّد أن المشاركين يراقبون الوضع الحالي ويتبادلون المعلومات عن كثب مع الولايات المتحدة".

وبحسب ما نقله كيم مين جونغ أن مدير مكتب الأمن القومي لإدارة تشونغ واي يونغ ترأس الاجتماع.

هذا وأعلنت هيئة أركان القوات المسلحة الكورية الجنوبية، أن  بوينغ يانغ أطلقت عدة صواريخ انطلقت لمسافة تراوحت بين 70 كيلومتراً و200 كيلومتر، كما أعلنت وزارة الدفاع الأميركية اليوم السبت، أنه ليس بوسعها تأكيد صحة التقارير المتعلقة بالإطلاق الصاروخي، لكنها ستدرس ذلك.

وكانت تلك أول مرة تطلق فيها كوريا الشمالية صواريخ منذ إطلاقها صاروخاً باليستياً عابراً للقارات في تشرين الثاني 2017 قبل إعلان استكمال بناء قوتها النووية وتلويحها بغضن زيتون لكوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

هذا وانتهت القمة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، التي عقدت في هانوي في 27-28 شباط المنصرم، دون توقيع الوثيقة المشتركة التي كان مخططاً لها مسبقاً، كما هو موضح سابقاً في الجدول الزمني للبيت الأبيض، الذي كان من المتوقع أن يتم التوقيع خلال قمة هانوي على اتفاقيات تهدف إلى نزع السلاح النووي وتعزيز السلام الإقليمي وتحسين العلاقات بين واشنطن وبيونغ يانغ، إلا أن الرئيس الأمريكي أشار إلى أن الطرفين فضلا تأجيل ذلك.


إقرأ أيضاً