اجتماع بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري السوداني اليوم

أعلنت قوى إعلان الحرية والتغيير في السودان عن اجتماع بين ممثليها والمجلس العسكري الانتقالي اليوم السبت، وصفته بـ "أولى جلسات التفاوض بين الطرفين"، مؤكدة إصرارها على مطلبها بتسليم المجلس العسكري السلطة إلى المدنيين.

وكان المجلس العسكري الانتقالي قد اجتمع بممثلي قوى الحرية والتغيير الأربعاء واتفقوا على تشكيل لجنة مشتركة لمواصلة التفاوض.

وقال بيان صدر عن قوى الحرية والتغيير "تحدد اليوم السبت 27 أبريل/نيسان لانعقاد أولى جلسات التفاوض بين الطرفين".

وبحسب البيان الذي نشره تجمع المهنيين السودانيين على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، تطالب قوى إعلان الحرية والتغيير بسلطة مدنية انتقالية لمدة أربع سنوات تتكون من "مجلس سيادي مدني بتمثيل عسكري محدود وبرلمان انتقالي يمارس كافة السلطات التشريعية والرقابية، وحكومة مدنية بصلاحيات تنفيذية كاملة تضم كفاءات وخبرات وطنية مشهود لها بالنزاهة والأمانة".

وسمّت القوى خمسة أشخاص لتمثيلها في الاجتماع مع المجلس العسكري.

وأكدت قوى إعلان الحرية والتغيير أن اعتصام القيادة العامة مستمر حتى تسليم السلطة لحكومة مدنية.

(م ش)


إقرأ أيضاً