اتحاد مثقفي كوباني يندد بالعزلة على أوجلان ويناصر مقاومة المضربين

ندد اتحاد المثقفين في مدينة كوباني عبر بيان أصدره أمام مركز باقي خدو للثقافة والفن بالعزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، وأشاد بنضال ليلى كوفن ورفاقها المضربين عن الطعام، مناشداً المنظمات الدولية والقانونية والحقوقية ولجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة ومحكمة حقوق الإنسان الأوربية القيام بواجبها لإنهاء العزلة.

أدلى اتحاد المثقفين في كوباني ببيان إلى الرأي العام ناصر من خلاله حملة المضربين عن الطعام, مطالباً فيه المجتمع الدولي بالتحرك للوقوف في وجه الانتهاكات التركية,  وقرئ البيان بثلاث لغات "الانكليزية, العربية والكردية" أمام مركز باقي خدو للثقافة والفن بحضور العشرات من أعضاء الاتحاد.

وجاء في نص البيان:

"إن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وكافة القوانين الدولية, تحفظ حقوق المعتقلين السياسيين وتوجب على الدول احترامها والالتزام بها, ولذلك فإن الانتهاكات والممارسات التي ترتكبها الدولة التركية بحق القائد عبد الله أوجلان المتمثلة بالعزلة المفروضة عليه وحرمانه من أدنى حقوقه القانونية كمعتقل سياسي , ومنها منع الزيارة عنه بما فيها زيارة المحامين لهم والتعتيم على وضعه الصحي ,كلها تشكل خرقا واضحا وجسيما للقوانين الدولية وقوانين الدولة التركية ذاتها. والتي تدّعي أنها متوافقة مع العهود والمواثيق الدولية وتوجب مساءلة الدولة التركية عنها  أمام الأمم المتحدة ومحكمة العدل الدولية , وإدانة نظام الحكم  اللاديمقراطي  في تركيا من قبل منظمات حقوق الإنسان وباقي  المنظمات الإنسانية والحقوقية  وأيضا من قبل  الناشطين  الحقوقيين والإنسانيين

والضغط على الدولة  التركية للكف عن مثل هذه الممارسات و إجبارها على التقييد والالتزام بالقوانين ومنح القائد عبد الله أوجلان كافة حقوقه القانونية كمعتقل سياسي وقائد ورمز للشعب الكردي, ناضل من أجل  القضية والحقوق الكردية العادلة ونادى بالسلام والتعايش والأخوة بين شعوب المنطقة  والعالم ولذلك فإنه من غير اللائق  للمنظمات  الدولية والإنسانية  الصمت والتغاضي عن انتهاكات الدولة التركية في هذا المجال ,أو غض النظر عن جرائم حكومة  حزب العدالة والتنمية في تركيا بحق المواطنين  والأحرار عامة في الدولة التركية وبشكل خاص مواطنيها الأكراد والتمييز  والعنصرية والاضطهاد الذي تمارسه بحقهم مما دفع العديد منهم كمواطنين  وسجناء إلى الإضراب عن الطعام والشراب  لفترات طويلة  تصل إلى حد الموت  استنكاراً لممارسات الدولة التركية

وإننا في هذا الصدد  نُشيد بنضال الناشطة ليلى كوفن وباقي رفاقها  من السياسيين  والبرلمانيين والإعلاميين وأمهات السلام,  وإننا كاتحاد مثقفي كوباني نُناشد كافة الجهات والمؤسسات والمنظمات الدولية والقانونية والحقوقية وخاصة لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة ومحكمة حقوق الإنسان الأوربية وكافة الأحرار للقيام بواجبها في هذا المجال . وفضح ممارسات الدولة التركية اللا قانونية و اللا أخلاقية بهدف الوصول إلى الحرية للقائد والمناضل والرمز السيد عبدالله أوجلان ورفع العزلة عنه

و منع الحكومة التركية من التجاوز على حقوق الإنسان أو خرق القوانين و الأعراف الدولية و إدانتها و معاقبتها في المحافل الدولية .

كما أننا نناشد كافة المثقفين في العالم للعب الدور الريادي بهذا الخصوص".

 (س ع/ع م )

ANHA


إقرأ أيضاً