اتحاد المرأة الشابة يعقد كونفرانسه الأول وينتخب مجلساً من 21 عضوة

عقد اتحاد المرأة الشابة في مقاطعة كوباني كونفرانسه الأول تحت شعار "بفلسفة القائد أوجلان سنهزم الاحتلال، وبريادة المرأة الشابة سنبني سورية حرة". وفي ختامه تم انتخاب مجلس إداري مؤلف من 21 عضوة.

بمشاركة 200  مندوبة انطلقت فعاليات الكونفرانس الأول لاتحاد المرأة الشابة الذي أقيم في مركز حركة الشبيبة الثورية في مدنية كوباني.

وزينت القاعة بصور قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان، وصور الشهيدات اللواتي استشهدن ضمن ثورة روج آفا، وصور المناضلة ليلى كوفن، وأعلام حركة الشبيبة الثورية، ومؤتمر ستار.

وشاركت فيه المئات من عضوات اتحاد المرأة الشابة في مقاطعة كوباني من المكونين العربي والكردي، وممثلات عن الإدارة الذاتية الديمقراطية، والمؤسسات المدنية.

بدأت فعاليات الكونفرانس بالوقوف دقيقة صمت، بعدها ألقت نائبة الرئاسة المشتركة لهيئة الشباب والرياضة في شمال وشرق سوريا ميديا محمد كلمة قالت فيها :" الانتصارات التي حققتها المرأة فتحت الطريق أمام كافة النساء للبحث عن حريتهن وإثبات هويتهن ووجودهن في كافة المجالات السياسية والعسكرية والاجتماعية وغيرها، وعلينا العمل على تنظيم شابات سوريا لبناء سويا حرة ديمقراطية".

بدورها ألقت عضوه المنسقية العامة لمؤتمر ستار في إقليم الفرات ألماز رومي كلمة باركت فيها عقد الكونفرانس الأول لاتحاد المرأة الشابة على القائد أوجلان وكافة المشاركات، وقالت :"قدمت المرأة المئات من الشهيدات في معارك ضد مرتزقة داعش لحماية مكتسباتها التي تحققت بفضل المسيرة النضالية للمرأة عبر التاريخ، لذا علينا اليوم أن نكون على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقنا في الحفاظ على تلك المكتسبات، وكلنا أمل أن تتخذ قرارات هامة في هذا الكونفرانس للرفع من وتيرة النضال".

وبعد ذلك قرئ التقرير السنوي لاتحاد المرأة في كوباني، ثم عرض سنفزيون حول المقاومة والنضال الذي أبدته المرأة في ثورة روج آفا وشمال وشرق سوريا.

تلاها فتح باب النقاش حول أهم المشاكل التي تواجه المرأة الشابة، والاستماع إلى المقترحات والحلول، حيث ناقشت الحاضرات عدة مواضيع منها التقصير في تنظيم صفوف المرأة الشابة، واستمرار مشكلة زواج القاصرات في المجتمع، ونقص التوعية والتدريب لدى شريحة من الشابات.

بعد الانتهاء من النقاشات، تم اتخاذ العديد من القرارات منها :" القيام بفعاليات لمناهضة العنف وزواج القاصرات، افتتاح دورات تدريبية فكرية وعسكرية لتطوير المرأة الشابة من كافة النواحي، وتفعيل لجان "لعلم المرأة"، وتفعيل فريق رياضة للمرأة الشابة، وتطوير مجال الفن والثقافة والتعليم، بالإضافة إلى تنظيم المرأة الشابة للفعاليات الرافضة للتهديدات لشمال وشرق سوريا".

ثم فتح باب الترشح والانتخاب لاختيار مجلس إداري جديد لاتحاد المرأة الشابة، وبعد إجراء الانتخابات تم اختيار 21 عضوة لإدارة أعمال اتحاد المرأة الشابة في مقاطعة كوباني.

وانتهت فعاليات الكونفرانس بأداء الإداريات للقسم وسط ترديد المشاركات للشعارات التي تحيي مقاومة القائد أوجلان ومقاومة المناضلة ليلى كوفن ورفاقها المضربين عن الطعام.

( ه ح – ه ك/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً