اتحاد المرأة الشابة في إقليم عفرين وحلب يُقيّم أعمال عامين وينتخب مجلساً له

تحت شعار "بقيادة المرأة الشابة سنحطم نظام إيمرالي ونحرر عفرين"، وبمشاركة 200 مندوبة من الشهباء، عفرين ومدينة حلب عقد اليوم الجمعة أول اجتماع موسع لاتحاد المرأة الشابة، واختتم بانتخاب مجلس يضم 20 عضوة.

وعقد الاجتماع في مخيم سردم بمقاطعة الشهباء، بحضور ممثلات وضيوف من شمال وشرق سوريا، وعضوات من مؤسسات وهيئات الإدارة الذاتية الديمقراطية في إقليم عفرين.

زين مكان الاجتماع بصور شهداء وحدات حماية المرأة، وصور قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، وصور البرلمانية ليلى كوفن ورفاقها المشاركين في حملة الإضراب عن الطعام، وأعلام اتحاد المرأة الشابة ولافتات كتبت عليها "انتفض، حارب وحرر عفرين، بقيادة المرأة الشابة سنحطم نظام إيمرالي ونحرر عفرين".

يستوجب عدم السماح للفاشية التركية في تقسيم الأراضي السورية

بدأت أعمال الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت، تلتها كلمة الافتتاحية باسم المرأة الشابة في شمال وشرق سوريا ألقتها جيان كوجر والتي أشارت إلى ضرورة مواجهة الحرب الخاصة التي تستهدف المرأة الشابة من خلال زيادة التنظيم والتوعية والحفاظ على القيم المجتمعية، وتكثيف النساء عامة والمرأة الشابة على وجه العمل لمواجهة المرحلة التاريخية ولعب دورهن لعدم السماح للفاشية التركية اقتطاع عفرين عن الأراضي السورية والسعي لتحريرها.

وأضافت كوجر :" ومن الضروري التفكير والتعمق في مقولة القائد أوجلان (بالشبيبة بدأنا وبالشبيبة سننتصر)، فهذه ليست شعاراً فقط بالنسبة لنا إنما هدف وقرار نسير به نحو النضال وتحرر المرأة".

التحصن بالتنظيم والتدريب سيكون الدرع الحامي للفئة الشابة

الرئيسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي عائشة حسو تحدثت خلال الاجتماع وأشارت إلى أن الأنظمة السلطوية الحاكمة كانت دائما تستهدف الفئة الشابة بكافة الطرق والوسائل لإضعافهم، وقالت :"نحن اليوم أصحاب فكر ديمقراطي ومن خلاله نرى في شمال وشرق سوريا الموزاييك الحي من التجانس بين المجتمعات، ونولي الأهمية للفئة الشابة والمرأة الشابة بشكل خاص لإبراز ذاتهن ولعب دورهن الريادي في خدمة المجتمع وإدارته عبر التحصن بالتنظيم والفكر الحر، وهذا سيكون الدرع الحامي لفئة المرأة الشابة".

بعدها عرض سنفزيون عن نشاطات وفعاليات المرأة الشابة خلال مشاركتها في مقاومة العصر، ولمحة عن السيرة الذاتية لشابات استشهدن خلال المقاومة، منها الشهيدة آفيستا خابور وبارين كوباني.

تقرير عاميين.. أعمال ونشاطات فعالة واقتراحات متقدمة

ثم قرئ تقرير لأعمال اتحاد المرأة الشابة في كل من عفرين، الشهباء وحلب على مدار عامين، من قبل الرئيسة المشتركة لهيئة الشباب والرياضة كولى جمو وتضمن الوضع السياسي، وأعمال المرأة الشابة وركز على دور المرأة الشابة الملحوظ في الحماية والدفاع والمشاركة الفعالة في التصدي لهجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته على عفرين واتخاذ مكانتهن الريادية في مقاومة العصر.

بعدها قرء النظام الداخلي لاتحاد المرأة الشابة من قبل الإدارية في اتحاد الشبيبة الثورية السورية بمدينة حلب بريتان جعدو.

انتخاب مجلس لاتحاد المرأة الشابة، في عفرين، الشهباء وحلب

استمرت أعمال الاجتماع الموسع بانتخاب 20 عضوة من المناطق الثلاثة لإدارة مجلس اتحاد المرأة الشابة في الشهباء، عفرين وحلب.

قرارات من شأنها إبراز وتفعيل دور المرأة الشابة في المنطقة

وبعد نقاشات واقتراحات من قبل المشاركات في الاجتماع الموسع تمخض عنه اتخاذ عدة قرارات ومنها "النضال من أجل حرية قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، في إطار حملة تحرير عفرين في كل مكان وزمان وبشتى السبل والوسائل، ودعم مقاومة المناضلة ليلى كوفن وناصر ياعز ورفاقهم المضربين، حتى تحقيق النصر.

إطلاق حملات توعوية شاملة لما تعانيه المرأة الشابة من ضغوطات واستهدافات في ظل النزوح.

تفعيل دور المرأة الشابة في مجال الثقافة والفن، الاستعداد والتأهب للانضمام لحملة تحرير عفرين، تنظيم دورات تدريبية إيديولوجية خاصة بالمرأة الشابة في كافة المستويات، تنظيم معرض للفن التشكيلي، وافتتاح أكاديمية للمرأة الشابة في مقاطعة الشهباء".

وانتهى اجتماع المرأة الشابة الموسع بترديد الشعارات التي تحي مقاومة المرأة وتنادي بحريتها وحرية قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان.

(آ ن - ف ع/ ل)

ANHA


إقرأ أيضاً