اتحاد الإيزيديين: بعد الفرمانات رأينا النور في فكر القائد آبو

عدّ اتحاد الإيزيديين لمقاطعة عفرين المحتلة أن المؤامرة الدولية على القائد عبد الله أوجلان تهدف إلى استعباد الشعوب الباحثة عن الحرية.

وقال الاتحاد في بيان أصدره، اليوم، في مقاطعة الشهباء بمناسبة الذكرى الحادية وعشرين للمؤامرة الدولية "في زمن يدّعي العالم أجمع بالحريات، وعصر الديمقراطيات، وحقوق الأفراد والجماعات والشعوب في تقرير مصيرها، ولكن ما حدث ويحدث الآن في العالم أجمع، وخاصة في منطقة الشرق الأوسط يؤكد عكس ذلك".

ورأى الاتحاد في المؤامرة استهدافاً للفكر الحر "فالدول المهيمنة على العالم والاستعمارية تحاول بشتى الوسائل وأد كل ما هو حرّ ويخدم شعوب العالم أجمع، لتبقى الشعوب عبيداً لدى هذه الدول، وأكبر تأكيد على ذلك ما قامت به الإمبريالية العالمية منذ 21 عاماً، إذ توحدت كلها للغدر بفكرٍ نبعَ من الجغرافية التي شهدت أول حضارة إنسانية على وجه الأرض، يدعو إلى إخوة الشعوب كلها دون فرق تمييز لتعيش البشرية جمعاء سواسية، فاستهدفت صاحب الفكر النير السيد عبد الله أوجلان وزجّته في سجن إفرادي في جزيرة إمرالي التركية، وعزلته عن العالم أجمع".

وعدّ البيان أن استهداف القائد عبدالله أوجلان "هو استهداف للحرية والديمقراطية، وكل الشعوب الرصينة في العالم، وهي مؤامرة بشعة بكل الألفاظ والكلمات بحق الإنسانية، فمن قام بهده المؤامرة يعمل دون كلل أو ملل لاستعباد الشعوب والأمم، والقضاء على كل الإنسانية".

واستنكر الاتحاد "هذه الذكرى الأليمة للمؤامرة الدولية على قائدنا عبد الله أوجلان، نستنكر فيها وندين بأبشع العبارات والكلمات هذا الفعل الشنيع بحق الإنسانية وخاصةً مجتمعنا الإيزيدي الذي رأى النور بعد الفرمانات في فكر القائد آبو".

وانتهى البيان بترديد هتافات "لا حياة بدون القائد، عاشت أخوة الشعوب، الرحمة للشهداء".

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً