اتحاد الإعلام الحر يوزع جائزة الشهيد مظلوم باكوك

بارك اتحاد الإعلام الحر يوم الصحافة الكردية في ذكراها السنوية الـ 121 ووزع جائزة الشهيد مظلوم باكوك.

نظم اتحاد الإعلام الحر اليوم احتفالية بمناسبة يوم الصحافة الكردية في الذكرى السنوية الـ121 لها في صالة زانا بمدينة قامشلو وزع خلالها جائزة الشهيد مظلوم باكوك.

تولت قوات الأمن الداخلي مهمة الحفاظ على أمن الاحتفالية وزينت الصالة بصور شهداء الإعلام الحر ولافتات المؤسسات الإعلامية. وحضر الاحتفالية العشرات من الإعلاميين بينهم أجانب وأعضاء إعلام قوات سوريا الديمقراطية. استقبلت الرئاسة المشتركة لاتحاد الإعلام الحر أفين يوسف وسيبان جان الحضور.

بدأت الاحتفالية بالوقوف دقيقة صمت بعدها ألقى الرئيس المشترك لاتحاد الإعلام الحر سيبان جان كلمة بارك في بدايتها يوم الصحافة الكردية على كافة شهداء الإعلام الحر والإعلاميين وقال:" في سبيل إظهار الحقيقة بذل الصحافيون الكرد تضحيات كبيرة وما زالوا يبذلون التضحيات. مرت الصحافة الكردية في كل الأوقات بالكثير من الصعوبات والعوائق وإلى الآن مازال الإعلام الكردي يعمل ضمن ظروف صعبة على مستوى كردستان.

بعد الكلمات تم عرض سنفزيون عن جائزة الشهيد باكوك ثم وزعت الجوائز من قبل وال ووالدة الشهيد مظلوم باكوك والصحافيون الذين حصلوا على جوائز هم:

جائزة الفيديو حصل عليها كل من الصحفيين فراس كيلاني وجهاد درويش.

جائزة الصور حصل عليها سوزدار أورمار وحبيب زافي.

جائزة التقرير المصور حصل عليها هوشنك حسن.

جائزة التقرير الكتابي حصل عليها كل من حمزة همكي وإدريس حنان.

كما تم تكريم مراسلي وكالة أنباء هاوار كلستان محمد وإبراهيم أحمد الذين أصيبا برصاص جيش الاحتلال التركي في مدينة كري سبي أثناء تغطية هجمات جيش الاحتلال على المدينة.

واختتمت الاحتفالية بتقديم الفنانين جوان جميل وصفقان أوركيش لفقرات غنائية.

(م م)

ANHA


إقرأ أيضاً