إيزيديو سري كانيه خلال عيدهم يطالبون بمحاكمة دولية لمرتزقة داعش

بارك أبناء المجتمع الإيزيدي في منطقة سري كانيه عيد رأس السنة الإيزديدية(ÇARŞEMA SOR) على عموم الشعب الكردي، مطالبين بمحاكمة دولية لمرتزقة داعش، بعد أن تمكّنت قوات سوريا الديمقراطية القضاء عليهم بمناطق شمال شرق سوريا.

ويحتفل الإيزيديين في الأربعاء الأول من شهر نيسان الشرقي كل عام بعيد (الأربعاء الأحمر) أو عيد رأس السنة، ويصادف هذا العيد يوم 17 نيسان.

وكالة أنباء هاوار تحدثت إلى عدد من أبناء الديانة الإيزيدية بهذه المناسبة.

علي شيخو هنأ بداية عموم الشعب الكردي بمناسبة رأس السنة الإيزيدية، مشيراً إلى أن يوم الأربعاء الأحمر هو عيد طاووس ملك و نزول الملائكة وتكريمهم للأرض.

واستذكر شيخو خلال حديثه المناضل زكي شنكالي، الذي استشهد بمؤامرة تركية في شنكال ونوّه إلى أن الشعب الإيزيدي عانى الكثير من الظلم والاضطهاد على مر العصور، كما ناشد المجتمع الدولي إلى محاكمة مرتزقة داعش نتيجة للمجزرة التي ارتكبوها ضد الإيزيديين في شنكال.

فيما هنأ حمي خلو قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان والشعب الإيزيدي في شنكال وفي كافة مناطق كردستان بهذه المناسبة، وقال: "نتمنى أن يصل صوتنا إلى كافة الدول التي تنادي بالإنسانية لمحاسبة مرتزقة داعش، وأن يساندوا الشعب الإيزيدي".

زعيم سينو توجه بالشكر لقوات سوريا الديمقراطية التي تمكنت من هزيمة مرتزقة داعش في شمال شرق سوريا وحرّرت العشرات من نساء وأطفال الإيزيديين.

وطالب سينو الأمم المتحددة بمحاكمة مرتزقة داعش من خلال فتح محكمة دولية في روج آفا وان يتم محاسبتهم حسب القوانين والأعراف الدولية.

(آ س)

ANHA


إقرأ أيضاً