إيزيديات عفرين: محاكمة داعش مطلب شرعي لشعب شمال وشرق سوريا

أشارت نساء إيزيديات من مقاطعة عفرين أن مرتزقة داعش مارسوا أبشع الجرائم والانتهاكات بحق المرأة الإيزيدية، وطالبن بإنشاء محكمة دولية على أرض شمال شرق سوريا لمحاسبتهم.

بعد هزيمة مرتزقة داعش، ترتفع الأصوات المطالبة بإنشاء محكمة دولية على جغرافية شمال وشرق سوريا، لمحاكمة المرتزقة الذين ارتكبوا الانتهاكات بحق الأهالي.

محاكمة داعش مطلب شرعي لشعب شمال وشرق سوريا

وبهذا الصدد قالت الأم الإيزيدية  قدرت بطال: "فرض ومارس مرتزقة داعش من شنكال حتى الأراضي السورية أبشع أنواع الجرائم والانتهاكات بحق المرأة الإيزيدية على وجه الخصوص، أذ أنهم خطفوا الآلاف من النساء بينهم شابات قاصرات، تم بيعهن في أسواق المرتزقة".

وخلال حديثها طالبت قدرت العالم والدول العالمية أن يسعوا ويقدموا جهود مضاعفة لإنشاء محكمة دولية في شمال شرق سوريا، المنطقة التي ارتكب فيها المرتزقة جرائمهم.

في حين قالت مريم جندو "عاش وعانى الشعب السوري والنساء الإيزيديات أصعب المراحل، نتيجة للذهنية التي مارسها المرتزقة بحق المدنيين، كانت دول العالم كافة تخشى المرتزقة إلا أن قوات سوريا الديمقراطية قضت عليهم عسكرياً".

وأضافت مريم بالقول: "أفعال مرتزقة داعش بعيدة عن الأخلاق والإنسانية، ويصعب علينا حتى استذكارها، وبعد القضاء عليه يتطلب من المجتمع الدولي محاسبتهم على جرائمهم".

بمحاسبة داعش سيتم القضاء على خلاياه النائمة

من جانبها قالت الشابة أوريفان منان: "حملات قوات سوريا الديمقراطية في القضاء على إرهاب مرتزقة داعش في الأراضي السورية ساعدت في إنقاذ حياة المئات من النساء الإيزيديات اللواتي كن شاهدات على جرائم لاأخلاقية بحق النساء ".

وفي السياق ذاته أكدت أوريفان أن المرحلة الراهنة تتطلب محاكمة مرتزقة داعش على أراضي شمال شرق سوريا للقضاء على خلاياه النائمة.

ومن جانبها لفتت ازدهار صبري بأن مطالب شعب شمال وشرق سوريا بإنشاء محكمة دولية لمحاسبة مرتزقة داعش، مطلب قانوني وشرعي" وهذه الخطوة ستكون نقطة تحول للبدء بمرحلة سلمية سياسية لحل الأزمة السورية".

(آ أ)

ANHA


إقرأ أيضاً